مغارة كرائين بأنطاليا تستقبل زوارها على مدار العام

مغارة كرائين بأنطاليا تستقبل زوارها على مدار العام

نيو ترك بوست -

في ولاية أنطاليا التركية المطلة على البحر الأبيض المتوسط، تقبع واحدة من الأماكن السياحية التي تستقطب جميع السياح محليين وأجانب، على مدار العام.

إنها مغارة كرائين الواقعة على جبل قاطران (يبعد عن مركز مدينة أنطاليا حوالي 27 كيلو متر)، والتي اكتشفت بشكل فعلي على يد البروفسور التركي إسماعيل قليج غوكتن عام 1946، وعُثر بداخلها خلال أعمال الحفر على بقايا حيوانات مثل الفيلة وفرس النهر ووحيد القرن.

وتعتبر المغارة من أقدم الأماكن السكنية في منطقة الأناضول، وتضم بداخلها أعمدة طبيعية ضخمة، ورواسب كلسية الكبيرة، وكانت تُستخدم منذ أقدم العصور كمكان للإقامة بسبب العوامل الجوية المتغيرة التي تتمتع بها المنطقة.


اقرأ المزيد| بحيرات تركيا تأسر قلوب السياح المحليين والأجانب


ومن أجل الوصول لتلك البقعة السياحية، للاستمتاع بمشاهدة الأعمدة الطبيعية والرواسب الكلسية التي تشكلت على مدار آلاف السنين، يجب على الزائر استخدام المصعد؛ إذ تقع فوق تلة يبلغ ارتفاعها 400 متراً، وتطل على الطريق الدولي الواصل بين ولايتي أنطاليا وبوردور.

تتكون المغارة من 3 مساحات كبيرة، وأنّ عمقها يصل إلى 50 متراً، ومن المتعذر الوصول إلى الأماكن الأكثر عمقاً داخل المغارة، إلا إذا كان من قبل المحترفين في علم الكهوف.

وعلى الرغم من اكتشاف المغارة عام 1946، إلا أن عمليات التنقيب بداخلها لا زالت جارية حتى الآن، فما زالت الجهات المختصة تواصل عمليات الحفر، وكلّما تعمّقت الفرق في الحفر، ظهرت آثار جديدة تحمل معها معلومات جديدة عن تاريخ الإنسانية والطبيعة.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com