100 مليون دولار لتأسيس شركة في القدس لدعم اقتصادها

100 مليون دولار لتأسيس شركة في القدس لدعم اقتصادها

نيو ترك بوست -

أكد رئيس مؤتمر دعم وتمكين اقتصاد مدينة القدس ميشيل الصايغ على رفض القرار الأمريكي بإعلان مدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، والذي يحاول عن طريقه تنفيذ صفقة القرن، جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر بمدينة اسطنبول.

وطالب الصايغ الدول العربية ودول العالم على إقامة المؤتمرات والندوات وحشد رجال الأعمال لنصرة القضية الفلسطينية وتقوية اقتصاد مدينة القدس لمنع تهويدها.

وأشار الصايغ على مناصرة مسيرات العودة التي تجري في قطاع غزة، ومساندتهم لأهالي الشهداء والجرحى والأسرى البواسل.

ودعا الصايغ لضرورة توحيد الصفوف العربية وتوحيد شملهم وتكثيف الجهود لتنفيذ المصالحة الداخلية للالتفاف للانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

وحث المؤتمرون من الدول التي ناصرت القضية الفلسطينية بتعزيزهم للعلاقات الاقتصادية والتجارية والتبني الدعم الكامل لمدينة القدس وسكانها من خلال مساندتهم للقطاعات المختلفة بالمدينة.


اقرأ المزيد| "مسيرة العودة" الفلسطينية .. الأبعاد والأهداف


فيما أطلق المؤتمرون مبادرة تأسيس شركة استثماري بقيمة 100 مليون دولار أمريكي بشكل أولي وساهم العديد من رجل الأعمال في رأس مال الشركة، كما وتعهد رجل الأعمال فاروق الشامي بمحفظة مالية تبلغ 10 ملايين دولار سنوياً لخمس سنوات، مركزةً على القطاع الزراعي في فلسطين.

كما وأعلن البنك الإسلامي العربي بتخصيص 50 مليون دولار لتمويل مشاريع استثمارية في القدس من قبل محفظة البنك، للقطاع العقاري وقطاع الشركات المتوسطة والصغيرة.

و أوضح الصايغ أن ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني وبالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة القدس أعادوا فتح وتشغيل 400 محل تجاري داخل أسوار البلدة القديمة،  بمعدل 50 ألف دولار لكل محل بمجموع 20 مليون دولار.

وأعرب المشاركين عن شكرهم للرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com