اللاجئون السوريون يقتنصون الفرص التجارية في الأسواق التركية

اللاجئون السوريون يقتنصون الفرص التجارية في الأسواق التركية

نيو ترك بوست -

تمكن عدد من اللاجئين السوريين في تركيا من معرفة حاجة الأسواق التركية إلى المشاريع التي يمكن أن تحقق نجاحاً وتدر أرباحاً كثيرة.

فبدأ العديد من السوريين بإطلاق مشاريعهم الخاصة التي تخص السوريين وتلبي حاجات السوريين الفارين من ويلات الحرب الدائرة في بلادهم إلى تركيا حيث منح وجود 4 ملايين من اللاجئين فرصاً كبيرة أمام هذه المشاريع أن تحقق نجاحها المطلوب.

اختلاف العادات والتقاليد من بلد إلى آخر ساعدت الشاب السوري محمد إلى تطبيق فكرته وانشاء مشروعه الجديد حيث بدأ بالاعتماد على أكلة (المكدوس ) الشهيرة في سورية .

شرع محمد في تنفيذ مشروع واشترى الباذنجان البلدي الخاص بهذه الأكلة من مناطق زراعته في إقليم هاتاي وكانت هذه أولى خطوات المشروع.

الخطوة الثانية كانت بقيامه بتوريد الباذنجان إلى أكثر المناطق التي يتواجد فيها السوريين في إسطنبول وذلك من خلال التجار الذين يتعاملون مع زبائن من سورية .

أعرب محمد عن سعادته بنجاح مشروعه الذي در عليه أرباحاً كثيرة ووفر له مبلغاً كبيراً من المال، ولفت خلال حديثه أنه يطمح خلال الموسم الحالي لتوسيع تجارته ليجني أرباحاً كثيرة.


إقرأ المزيد| سلسلة متاجر بيم تستولي على نصيب الأسد في الأسواق التركية 


من جهة  أخرى عمل شاب سوري أخر على تحقيق هذه المعادلة من خلال اعتماده على البهارات الشامية التي تختلف عن البهارات التركية.

وبدأ الشاب السوري الذي يدعى توفيق بافتتاح متجراً خاصاً به في مدينة إسطنبول لبيع مختلف أنواع البهارات التي يحتاجها المطبخ الشامي لصنع أطباقه الشهيرة و المحبوبة .

سجل توفيق نجاحاً كبيراً من خلال مشروعه الجديد وذلك بفضل الحاجة الملحة للسوريين لهذا النوع من البهارات.

على الصعيد ذاته شكل وجود عدد كبير من السوريين في تركيا فرصة كبيرة أمام الشركات الكبيرة مثل " تفاحة " والسلطان" لبيع الخبز السوري واقتناص الفرصة لحصد أرباح كبيرة من خلال صنعها للرغيف السوري المختلف كل الاختلاف عن الخبز التركي .

ويشهد فرن (تفاحة) الواقع في اسنيورت بإسطنبول إقبالا كبيرا من السوريين وإن كان بعض الأتراك يقصدونه أحيانا.

وفقاً لأحد السوريين قال " لولا وجود السوريين لما فتحت هذه الأفران أبوابها إنهم يجنون أموالا طائلة مستغلين الجالية السورية الضخمة في تركيا " .

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com