الزوجة الثانية ... ألمانيا تضع شروطاً للاجئين السوريين

الزوجة الثانية ... ألمانيا تضع شروطاً للاجئين السوريين

نيو ترك بوست -

شغلت الرأي العام قضية تعدد الزوجات للسوريين اللاجئين في ألمانيا، التي تفرض زوجة واحدة لكل رجل، وانتشرت عقبها مبادرات لوقف تعدد الزوجات فيها.

ومع ازدياد أعداد اللاجئين في ألمانيا بمرور 3 سنوات بدءاً من عام 2015، تعدد معها القانون المباح للسوريين في وطنهم بتعدد الزوجات ووصلهم لأربع زوجات لكل رجل، لكن رئيس وزراء ولاية بافاريا اعتبر تعدد الزوجات جريمة بحق الدولة، وأطلق مبادرات تساهم في التخفيف من حدة القضية في ألمانيا.

وتعترف السلطات الألمانية بالزوجة الثانية إن حدث العقد خارجها، بحيث سيورث الرجل المتزوج من اثنتين ميراثه وراتبه التقاعدي لهم.

لكن القضية لم تنتهي بوصول أكثر من مبادرة للمحكمة في ألمانيا مطالبين فيها منع تعدد الزوجات، وإتباع القانون في ألمانيا والالتزام به من قبل كل لاجئ .


اقرأ المزيد| الانتخابات التركية بين الرئاسة الحالية والمعارضين


ويذكر أن الادعاء العام في ألمانيا وصله 30 دعوى ضد الإدارة المحلية لولاية شليزفيغ لموافقتها على تعدد الزوجات، عقب موافقتها على حالتين للاجئين السوريين.

وتدخل العائلات السورية اللاجئة لألمانيا في قضايا قانونية، وأخرى حياتية في معاناة كبيرة، لعدم اعتراف ألمانيا بالزوجة الثانية، وبذلك تحرمها من النفقة وتسجيلهم في السجل القانوني لدى الدولة.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com