طالبات فلسطينيات تستفدن من 400 جهاز "لوحي" في تركيا

طالبات فلسطينيات تستفدن من 400 جهاز "لوحي" في تركيا

نيو ترك بوست -

استفادت اليوم  طالبات فلسطينيات، في الضفة الغربية المحتلة من  400 جهاز لوحي (تابلت) من طرف وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا"، اليوم الأحد.
وتم التوزيع خلال حفل أُقيم في مدرسة البيرة التركية، بحضور نائب رئيس البرلمان التركي أحمد أيدن، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التركية حسن توران، والسفير التركي في فلسطين غورجان تورك أوغلو، ووكيل وزارة التربية والتعليم الفلسطيني بصري صالح، ووفد طلابي من مدرسة "تنزيلة أردوغان" (مدرسة تركية).
ودعا "أيدن" في كلمة ألقاها في الحفل، إلى العمل من أجل "السلام القائم على قيام دولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967 والقدس الشرقية عاصمتها".
وطالب إسرائيل بالانسحاب من "الأراضي المحتلة من أجل تحقيق السلام".
وأكد على "قوة العلاقة بين الشعبيين الفلسطيني والتركي"، وقال إن "قضية الشعب الفلسطيني هي قضية تركيا".
بدوره، عبّر وكيل وزارة التربية والتعليم الفلسطيني بصري صالح، في كلمة له خلال الحفل، عن شكر أسرة وزارة التربية والتعليم، ودولة فلسطين، تركيا للدعم الذي تقدمه لقطاع التعليم.

 


اقرا أيضا/ "تيكا" تنهي تدّريب 35 موظفًا حكوميًا أوزبكيًا على السلامة المهنية


وقال:" وجودكم اليوم هنا في فلسطين يعبر عن عمق العلاقة بين الشعبيين، والقيادتين"، مشيرا إلى أن الدعم التركي هو "رسالة للاحتلال الإٍسرائيلي بأن تركيا تقف مع شعبنا الفلسطيني".
من جانبه، أكد السفير تورك أوغلو، وقوف تركيا إلى جانب الشعب الفلسطيني.
وقال:" نحن هنا لنقول لكم انكم لست لوحدكم، ستبقى تركيا شعبنا وقيادة إلى جانبكم الى الأبد".
وأضاف:" نعمل دوما من أجل تعزيز العلاقات بين الشعبين، وقبل أيام وقعنا اتفاقية لبناء سكن للطالبات في جامعة القدس في بلدة أبو ديس بتوجيه من رئيس الجمهورية".
وأشار إلى أن طالبات مدرسة "تنزيلة أردوغان"، سيأتين خلال فصل الصيف لتعلم اللغة العربية في جامعة القدس.
بدوره، أكد حسن توران، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التركية الفلسطينية، أن مدينة القدس المحتلة، خط أحمر بالنسبة للشعب التركي وقيادته.
وأضاف:" لن نتخلى عنكم، وقضيتكم هي قضية تركيا".
ووقعت مدرستي البيرة التركية، وتنزيلة أردوغان اتفاقية "توأمة للتعاون"، على هامش الحفل.

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com