هذا جديد تحويل المرضى السوريين لتلقي العلاج في الأراضي التركية

هذا جديد تحويل المرضى السوريين لتلقي العلاج في الأراضي التركية

 

وضعت تركيا تعليمات جديدة بخصوص المرضى السوريين , حيث وضع المكتب الطبي في معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، آلية جديدة لتحويل المرضى السوريين لتلقي العلاج في الأراضي التركية.

وفي بيان نشره المعبر اليوم، الاثنين 30 من نيسان، يتوجب على المريض زيارة العيادات الخارجية لمشفى باب الهوى حسب الاختصاص المناسب، ويقترح الطبيب تحويله إلى تركيا، في حال لم يكن العلاج متوفرًا في الداخل.

ويتم رفع الإحالات إلى مكتب التنسيق الطبي من قبل إدارة العيادات بشكل دوري، بحيث تتم دراسة الإحالات وإعطاء الدور المبدئي، لكل مريض بحسب الأولوية الطبية

تحديث مواعيد دخول المرضى إلى تركيا يكون يوم الاثنين من كل أسبوع على موقع المعبر الالكتروني، وبحسب المعبر يمكن معرفة وقت الدخول بإدخال رقم الإحالة المعطى من قبل الطبيب المحول.

وأوضح البيان أن على المرضى مراجعة المكتب الطبي قبل يومين من موعد الدخول بين الساعة التاسعة والنصف صباحًا والواحدة ظهرًا، مصطحبين أوراقهم الطبية والثبوتية وأوراق إثبات المرافق، ليتم تأكيد الدور وإرساله إلى الجانب التركي.

وعلى مدار الأشهر الماضية، انحصرت إحالات دخول المرضى إلى تركيا بـ”مديرية صحة إدلب”، والتي حددت في وقت سابق مكتبًا لها وسط إدلب مسؤول عن تنظيم العملية.

ولا يسمح الطرف التركي بالمرافقين، باستثناء المرضى الأطفال (عمرهم أقل من 15 عامًا) أو المعوقين، ويشترط أن يكون المرافق بعمرٍ يتراوح بين 18 و60 عامًا، وله درجة قرابة مع المريض.

وبحسب التعليمات الجديدة يوجد المرضى في اليوم المحدد للسفر الساعة السادسة والنصف صباحًا عند مدخل باب الهوى، ويتم نقلهم بالباصات إلى مركز الأمنيات ثم إلى مشفى الدولة في الريحانية، أو أي مشفى آخر.


اقرا أيضا/ ثلاثة أطفال سوريين على قيد الحياة بفضل جهود الأطباء الأتراك


ويجري دخول المرضى إلى تركيا وخروجهم منها، يوميًا عدا السبت والأحد، باعتبارهما يومي العطلة الرسمية في تركيا.

وأشارت التعليمات إلى أن الجانب التركي لا يسمح بخروج المريض دون مرافقه إلى سوريا، ويسمح فقط بحقيبة ملابس صغيرة.

وفي حال ساءت حالة المريض يمكن تقريب الموعد بتقرير طبي مفصل عن الحالة المرضية من طبيب أخصائي، ومراجعة المكتب الطبي بحضور المريض.

واتخذت السلطات التركية، منذ أكثر من عامين، سلسلة إجراءات قلصت من دخول السوريين إلى أراضيها عبر المعابر البرية، كما فرضت تأشيرة دخول (فيزا) على السوريين القادمين جوًا وبحرًا، في كانون الثاني 2016.

في حين يستمر دخول الحالات المرضية للعسكريين والمقاتلين، من معبر أطمة المجاور لـ “باب الهوى”، وفق تعليمات محددة، لا تسمح إلا بدخول الحالات الطارئة.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com