الدراما التركية تعيش ذروة النجاح

الدراما التركية تعيش ذروة النجاح

تجاوزت صادرات قطاع التلفزيون في تركيا السنوية حتى الآن 350 مليون دولار وفقًا للحكومة التركية، مع طموحات تجاوزت المليار دولار خلال الخمس سنواتٍ المقبلة.

فقد تفوقت الدراما التركية في السنوات الأخيرة بشكلٍ واضح على الدراما العربية، لتصبح الأكثر مشاهدة في دول الشرق الأوسط.

ومؤخرًا، قامت القناة العربية الأكثر مشاهدة في الشرق الأوسط "إم بي سي" بإيقاف بث الدراما التركية على قنواتها وذلك في شهر آذار / مارس الأخير.

ومن الجدير بالذكر أن جميع الأعمال التركية التي كانت تعرض عليها في السابق والتي نالت مساحةً واسعة بين برامج القناة، كانت تعرض مدبلجةً بالعربية.

وبشكلٍ عام، هناك اتفاقٌ على أن القرار هذا نجم عن التوترات الحالية بين تركيا والمملكة العربية السعودية على الصعيد السياسي، وكما هو مُعتقدٌ لدى الكثيرين فإن المملكة السعودية هي المسيطر الأول على شبكة تلفزيون إم بي سي التي تتخذ من دبي مقرًّا لها.

وفي السياق ذاته حقق العمل التلفزيوني The Pit نجاحًا محليًّا واسعًا بعد أن تم تصويره في أحد أكثر أحياء اسطنبول إثارةً للجريمة، وهو من إنتاج إنتر ميديا.

ومن المسلسلات الأخرى التي يجدر الحديث عنها اليوم، مسلسل (سلطان قلبي) وهو إنتاجٌ مشترك بين تركيا وروسيا.

لا توجد حتى اليوم محطة إذاعية تركية لبثه لكنه يعتبر إشارةً إلى عهد جديد في العلاقات الثقافية بين البلدين، وقد بيع من قبل غلوبال إيجنسي.

وتعد دراما الانتقام الجديدة Stiletto Vendetta دراما لامعةً تعرض على قناة ستار تي في.

وذكرت صحيفة ديلي صباح التركية مؤخرًا عن اوزتك وهران رئيس غرفة التجارة في اسطنبول، قوله أنه إذا أصرت إم بي سي على الحظر فإن تركيا ستحول هذا الأمر إلى فرصة من خلال خلق مجموعة غنية من قنوات الإنترنت للوصول إلى المشاهدين في هذه الدول.


أقرأ ايضا/تفاؤل يصيب السينما اللبنانية عقب قرار وقف المسلسلات التركية 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com