شركات عربية في تركيا...قصص نجاحات في بلد الاستثمارات

شركات عربية في تركيا...قصص نجاحات في بلد الاستثمارات

نيو ترك بوست -

يتفاجىء المستثمرين  العرب القادمين الى تركيا و الذين ينون الدخول في سوق الاعمال او العقارات بالوفرة في الفرص الاستثمارية بالسوق التركية , فالتغييرات التي حصلت مؤخرا أنهت للأبد الرقود في سوق العقار و التعامل مع المستثمر الاجنبي بشكل مختلف عن المستثمر التركي .

سوق مفتوح واستثمارات واعد

 اليوم تركيا بسوقها المفتوح و قوانينها الاستثمارية أصبحت مختلفة تماما عن الماضي , حيث طورت تركيا قطاع الاستثمار الاجنبي والعربي  ليصبح السوق التركي احد الكبر ميادين التنافس الاستثماري على مستوى العالم و بنمو ملحوظ., التغييرات التي بدأت عام 2003 مع سن قانون الاستثمار الاجنبي في تركيا شكلت عاملا مهما في جذب الاستثمار الاجنبي من خلال البنود التي تحفظ حقوق المستثمر و تشجعه عن طريق اعطاءه كم من المميزات التي تسهل دخوله السوق و استمراريته بما يوفر اجمالا مناخا اقتصاديا مشجعا للاستثمار .

 بالمقابل تسعى تركيا إلى تقديم الحوافز والتسهيلات لرجال الأعمال العرب، بغية استقطابهم وتشجيعهم للاستثمار في أسواقها


إقرأ أيضا/ منطقة البحر الأسود تستقطب الاستثمارات العربية


منطقة البحر الأسود تستقطب الاستثمارات العربية

تحظى الولايات التركية المطلة على البحر الأسود باهتمام متزايد من قبل المستثمرين العرب، بالتزامن مع استقطابها للسياح الشرق أوسطيين، وعلى رأسهم العرب، خلال السنوات الماضية.

وبهذا الصدد، تؤكد وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التركية في دول الخليج، أنّ منطقة البحر الأسود أخذت حصتها من ازدهار قطاع السياحة في البلاد, فأغلب السياح العرب يقصدون ولاية طرابزون لإطلالتها على البحر، ولاتساع رقعة الغابات الخضراء فيها.

ويأتي العرب  إلى منطقة البحر الأسود كسياح، ثم يمتلكون منازل وبعد ذلك يبدؤون بالاستثمار في تلك البقعة الجميلة، وينتقلون إلى إدارة العديد من المشاريع الاستثمارية.

هذا وتتركز المشاريع العربية في منطقة البحر الأسود، في مجال زراعة البندق والعسل والشاي وصيد الأسماك.

أوردو التركية تستقبل 35 مستثمراً عربياً

 من جهتها استقبلت ولاية أوردو شمالي تركيا 35 من رجال الأعمال العرب، الذين توجهوا إليها لبحث قضايا استثمارية واقتصادية، وتبادل الخبرات بهذا الشأن مع المسؤولين في الولاية.

وتأتي زيارة رجال الأعمال العرب في إطار "قمة البحر الأسود للسياحة والاستثمار الثانية، لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، والتقوا المسؤولين فيها.

وقد زار رجال الأعمال العرب محافظ ولاية أوردو "سدّار ياووز"، وتبادلوا وجهات النظر حول القضايا الاستثمارية والاقتصادية.

وتؤكد تركيا ضرورة عدم بقاء العلاقات بين البلدان الإسلامية على المستوى السياسي فقط، بل ينبغي أن يتم تطوير العلاقات بينها في المجالات الاقتصادية أيضا فالتعاون بين البلدان الإسلامية، سينعكس إيجابا على معدل التنمية في تلك البلدان بشكل عام، وسيزيد من مستوى رفاهية شعوبها.

وتدعو تركيا رجال الأعمال العرب إلى الاستثمار في ولاية أوردو، حيث تعتبر الولاية إحدى أهم الولايات التركية التي تجذب المستثمرين، بحكم  أن زيارتهم من شأنها تعزيز علاقات تجارية واقتصادية مهمة بين الجانبين.

العقار  يجذب الإستثمارات العربية

يعد القطاع العقاري من أفضل القطاعات التي تدر الربح خلال وقت قياسي وبضمانات ذات موثوقية عالية في تركيا، نظراً لما تشهده الدولة من إقبال كبير على شراء العقارات على الصعيدين المحلّي والدولي , ومع زيادة الاهتمام بالتملك العقاري في تركيا، زادت تساؤلات المستثمرين العرب والراغبين بالتملك في تركيا عن سند الملكية "الطابو".

وحظيت العقارات في مدينة طرابزون التركية على ساحل البحر الأسود باهتمام كبير من قبل المستثمرين العرب.

ويرجع تنافس العرب على امتلاك العقارات في المدينة بسبب جمالها وطبيعتها الساحرة، وخاصة الأجزاء الشمالية من المدينة والقريبة من ساحل البحر التي تشهد اقبال سياحي لافت.

وبسبب هذا الإقبال اللافت شهدت أسعار العقارات في المدينة خلال السنوات الأخيرة ارتفاع بشكل كبير.

وتتراوح أسعار العقارات في الوقت الحالي بين 300 ألف ليرة تركية، ومليون ليرة، حيث ارتفعت الأسعار مؤخراً مع زيادة الطلب بحسب مختصون في قطاع العقارات في المدينة.

وتشير ذات المصادر إلى أن مواطنو البلدان الخليجية يأتون في مقدمة المشترين للمنازل في تركيا.

وقال المختصون أن عدد ما اشتراه الأجانب في عام 2017 بلغ ما يقرب من 22 ألف وحدة سكنية وتم بيع 1.4 مليون وحدة سكنية.

هذا ويتوافد عشرات الآلاف من الأجانب وفي مقدمتهم العرب على شراء عقارات في تركيا , حيث اشترى الأجانب، العام الماضي، 22 ألفاً و234 منزلاً.

وسجَّل معدّل تملّك غير الأتراك، وعلى رأسهم العرب، للعقارات في تركيا، ارتفاعاً بنسبة 22.2% خلال عام 2017، مقارنة بعام 2016 نتيجةً لعوامل عدّة، بحسب بيانات هيئة الإحصاء التركية، حيث اشترى الأجانب، العام الماضي، 22 ألفاً و234 منزلاً، وتصدّر العراقيون القائمة، ثم السعوديون، فالكويتيون، وجاء الروس في المركز الرابع، وبعدهم الأفغان، وجاء في مراتب تالية القطريون والإماراتيون والأردنيون والمصريون.

استثمارات خليجية قوية في تركيا

وقع مستثمرون عرب، اتفاقيات للاستفادة من الفرص الاستثمارية في تركيا، بعد إجراء العديد من المحادثات التجارية الثنائية مع أصحاب التأثير في تلك الصناعة.

ويعتزم 200 من رجال الأعمال الخليجيين الذين سافروا إلى تركيا في رحلة قامت بترتيبها وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التابعة لوزارة الاستثمار، بالبدء بإنتاج اللحوم والألبان بعد طرحهم لملايين الدولارات كاستثمارات في ولاية قونيا وسط تركيا.

ويرجع سبب الإقبال على تركيا نظراً للحوافز الحكومية ومناخ الاستثمار الجيد

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com