حالة التأهب القصوى للدماغ تمنعك من النوم خارج المنزل

حالة التأهب القصوى للدماغ تمنعك من النوم خارج المنزل

نيو ترك بوست -

كشفت دراسة أمريكية حديثة بأن حالة "التأهب القصوى" التي يتخذها الدماغ عند المبيت خارج المنزل، تمنع المرء من النوم في أول ليلة يقضيها في مكان غير معتاد عليه.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها مجلة "كيورنت بايولوجي"، بأن نصف الدماغ الأيسر يبقى في حالة "تأهب قصوى" في أول ليلة يقضيها المرء في مكان غير معتاد، ولا يتردد الدماغ البشري في إيقاظنا بحكم عدم تعوده على التغيير الطارئ وحساسيته المرهفة للمنبهات الخارجية عند حدوث أي حركة أو إصدار أي صوت يراه الدماغ مصدرا محتملا للخطر.

وقد أجرى الباحثون دراستهم على نشاط أدمغة 35 متطوعا من خلال 3 طرق مختلفة، ولاحظوا خلال الليلة الأولى نشاطا غير طبيعي لنصف الدماغ الأيسر بعد توجيه إشارات صوتية إلى آذان المتطوعين، وما يلبث ذلك أن يختفي في الليلة التالية.

إذ وجدوا أن الأشخاص الذين كانوا يغطون في نوم عميق يميلون في الأغلب إلى الاستيقاظ، عندما توجه الإشارة صوب الأذن اليمنى -التي يتحكم فيها الشق الأيسر من الدماغ-، كما يصدرون رد الفعل بشكل أسرع ممن وجهت الإشارة الصوتية إلى آذانهم اليسرى.

ويوصي العلماء من أراد التخلص من تلك الظاهرة بأخذ وسادته إذا ما أراد النوم خارج المنزل، إذ يساعد ذلك على بث طمأنينة أكبر لنصف دماغه الأيسر ويستمتع بنوم هنيء.

ولا تقتصر تلك الظاهرة على الإنسان فقط، إذ يؤكد الباحثون أن بعض الحيوانات مثل الدلافين والحيتان ولدى بعض الطيور والتي ينام أحد شقي أدمغتها بالتناوب، تمر بتلك الظاهرة.


اقرأ أيضاً| نصائح للتخلّص من أرق النوم 




 

 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com