أرطغرل... كيف استقبل الجمهور وفاة حليمة

أرطغرل... كيف استقبل الجمهور وفاة حليمة

جمهور مسلسل أرطغرل تابع بشوق لقاء أرطغرل والسلطانة حليمة التي جمعتهم الصدفة، عندما أنقذها من براثن الصليبيين، ليمروا بصعوبات كبيرة عند زواجهم، والتي أسفر عنها سيول دماء كثيرة، ومن ثم أتمر زواجهم بولادة طفل، وعلى الرغم من سعادتهم إلا أن المؤامرات بقتلها كانت مستمرة.
أرطغرل في الموسم الثالث تعرف على قبيلة قوية، سعى قائدها ليزوجه ابنته زواج سياسي كي يلتئم شمل القبيلتين، لكنه علم أن هذا الزواج سيسيطر على قبيلته و يسحب البساط من تحت قدميه، عدا عن أنه وعد حليمة منذ البداية ألا يفارقها أبدا بعد موت أبيها وأخيها، فلم يقبل،  ورفضه فتح عليه جبهات كثيرة من القبيلة المجاورة.
عدم إخبار أرطغرل لزوجته حليمة سمح لها بالقيام بتصرفات فردية أذت زوجها وقبيلته وأججت غيرة النساء والانتقام .
وعندما علم بمناوشاتها مع ابنة سيد القبيلة الاخرى وتهجمها عليها وضربها على وجهها، عاتبها وقال لها : "يجب أن تتصرفي كزوجة سيد، و تضبطي أعصابك" وتستجيبي للقرار الذي أخذه لأنه في صالح القبيلة أيّا كان موقفك منه .
وبمرور ثلاثة أجزاء رأوها جمهورها زوجة السيد، التي تسانده في كل صغيرة، ومستعدة لقطع أي لسان ينال من زوجها، حليمة التي أراد والدها أن يزوجها لسلطان حلب الأيوبيّ كي لا تقوم فتنة ، لكنها تحب أرطغرل دون أن يعلم وزواجها من السلطان كشف مؤامرة جديدة كان فيها ارطغرل على وشك الإعدام،  ولم يتم الزواج.
السلطانة حليمة لم تمت بالمؤامرات المحاكاة ضدها لكنها توفيت في مشهد درامي أحزن جمهور المسلسل، عند ولاتها لطفلها عثمان غازي في الحلقة 116.


اقرأ المزيد| الحلقة 116 من مسلسل أرطغرل ...المفاجأة


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com