لأول مرة...صلاة التراويح على طريقة "أندرون" العثمانية في مسجد المجمع الرئاسي

لأول مرة...صلاة التراويح على طريقة "أندرون" العثمانية في مسجد المجمع الرئاسي

لأول مرة في مسجد الأمة بالمجمع الرئاسي، يؤدي المصلون صلاة التراويح على طريقة "أندرون" العثمانية، والتي يتخللها مناجاة الله عز وجل، والدعاء، والصلاة على النبي، وأناشيد دينية.

وتعد طريقة "أندرون" إرث عثماني قديم، ظهر في قصور السلاطين العثمانيين، وكغيرها من التقاليد العثمانية تحظى بمكانة خاصة في الثقافة التركية في الوقت الحالي.

وتعود تلك الطريقة إلى الملحن التركي حمامي زاده إسماعيل دادا أفندي، التي بدأها من قصور السلاطين العثمانيين بإسطنبول.

وأصبحت تُتبع في مساجد السلاطين من قبل مؤذني القصر المعينين من قبل الأوقاف، في الأيام والأوقات الخاصة و الأيام المباركة، وكذلك من قبل الأشخاص الذين كانوا يؤدون دور المؤذن في الأعياد.

ولطريقة "أندرون" عدة أنماط، إحداها تتم فيها مناجاة الله عز وجل وتقرأ خلالها قصائد دينية عبر المآذن قبيل صلاة العشاء، بعدها دعوة إلى الصلاة ورفع أذان مزدوج.

وبعد رفع الأذان بصوت ولحن واحد، تتم إقامة الصلاة على مقام الرصد، بعدها تقرأ سورة الفاتحة، ومن ثم أجزاء من القرآن الكريم بمقام الرصد أيضا خلال صلاة العشاء.

وإذا كان الإمام سيعطي الصوت للمؤذن، فإنه لا تقرأ أناشيد على طريقة أصفهان في نهاية الركعات الأولى من صلاة العشاء، فيما يقوم مجموعة من المؤذنين في الخلف بالصلاة على النبي ومن ثم تبدأ صلاة التراويح.

ووفق طريقة "أندرون"، تتم قراءة آيات من القرآن الكريم في أول 3 ركعات من صلاة التراويح على مقام أصفهان، وينتقل في الركعة الرابعة إلى مقام الصبا، فيما يقوم المؤذنون بقراءة أناشيد وصلوات على النبي في مقام الصبا

وينتقل الإمام نهاية ثاني الركعات الأربع إلى مقام الحسيني، و يتبعها أيضا أناشيد وصلوات على النبي.

وفي ثالث الركعات الأربع تقرأ فيها آيات من القرآن في المقام الحسيني، فيما ينتقل الإمام في الركعة الأخيرة من هذا القسم إلى مقام أفيج، وعقب السلام تتلى أناشيد وصلوات نبوية في هذا المقام، بعدها يتم الانتقال إلى مقام عجم شيران وتختتم التراويح بهذا المقام.

وبعد الانتهاء من صلاة التراويح يقوم كبير المؤذنين بتلاوة أناشيد وأدعية، فيما يتم الانتقال إلى مرحلة الذكر والتسبيح، بعد أداء صلاة الوتر.


اقرأ أيضاُ| المؤسسات الخيرية التركية تعلن عن جاهزيتها لاستقبال شهر رمضان 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com