"آيا صوفيا " أهم رموز فتح القسطنطينية (إسطنبول)

"آيا صوفيا " أهم رموز فتح القسطنطينية (إسطنبول)

نيو ترك بوست -

حافظ متحف "آيا صوفيا" الكائن في الشق الأوروبي من مدينة إسطنبول التركية ،على جماله التاريخي حتى يومنا هذا بفضل أعمال الترميم التي أجريت له زمن الدولة العثمانية، والمآذن التي أضافها إليه المعمار العثماني الشهير سنان.

ويعد متحف "آيا صوفيا" أحد أهم رموز فتح القسطنطينية (إسطنبول) الذي تم في مثل هذا اليوم قبل 565 عاما (29 مايو / أيار 1453)، وكان تاريخا فارقا غير الكثير من توازنات القوى في العالم.

في السياق ذاته لفت  نائب رئيس جامعة السلطان محمد الفاتح الوقفية البروفسور فهم الدين باشار، إلى أهمية فتح إسطنبول من قبل المسلمين، معتبرا ذلك تحقيقا لبشرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال باشار إن إسطنبول حوصرت لمرات عديدة، إلا أن "شرف فتحها كان من نصيب محمد الثاني، القائد التركي الشاب ذي الـ 21 ربيعا، والذي لقب بعد فتحه إسطنبول بـ محمد الفاتح".

ونوه باشار أن المسيحيين ورجال الدين المسيحيين كانوا قد لجأوا إلى داخل آيا صوفيا عندما سمعوا بسيطرة الجنود العثمانيين على المدينة، وبدأوا بالدعاء هناك.

وأوضح باشار أن السلطان محمد الفاتح تأثر كثيرا عندما رأى "آيا صوفيا"، حتى أنه صعد إلى قبابه ودقق فيها واحدة تلو الأخرى، وتمعن من هناك في المدينة، ليأمر بعد ذلك برفع الأذان في آيا صوفيا، ويؤدي صلاة الشكر فيه.

وتابع "باشار" أن السلطان الفاتح أدى أول صلاة جمعة في آيا صوفيا يوم 1 يونيو / حزيران 1453، واستمع إلى الخطبة التي ألقاها شيخه آق شمس الدين.

وأعتبر  الأكاديمي التركي أنه مع فتح إسطنبول، تغيرت الكثير من توازنات القوى في العالم آنذاك، حيث تحولت الدولة العثمانية إلى دولة رائدة في العالم الإسلامي، فيما أصبحت قوة كبيرة مميزة في منظور الدول الغربية المسيحية.

وأشار "باشار" إلى أنه عقب فتح إسطنبول تعرض العالم المسيحي الغربي لخيبة أمل كبيرة، إذ لم يكونوا يتوقعون أن يتمكن محمد الفاتح ذو الـ 19 ربيعا من فتح المدينة بعد عامين من اعتلائه عرش السلطة.

في السياق ذاته قال باشار أنه عقب وصول خبر فتح إسطنبول إلى البابا، دعا كافة دول العالم المسيحية إلى الحملات الصليبية، وخططوا لمرات من أجل الاستيلاء على "آيا صوفيا" وإسطنبول، إلا أنهم لم ينجحوا في ذلك أبدا.

الجدير بالذكر أن الأتراك خاصة والمسلمون عامة يحتفلون في 29 مايو / أيار من كل عام بذكرى "فتح القسطنطينية"، وهي المدينة التاريخية التي فتحها السلطان العثماني "محمد الفاتح" من الإمبراطورية البيزنطية عام 1453، بعد أن ظلت عصية على الفتوحات الإسلامية لعدة قرون.


أقرأ ايضا|بمشاركة أردوغان "آيا صوفيا"تحتضن مهرجان "يدي تبه بينالي" 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com