الأطفال أكثر عرضة لضربة شمس مميتة عند تركهم بالسيارة

الأطفال أكثر عرضة لضربة شمس مميتة عند تركهم بالسيارة

نيو ترك بوست -

كشفت دراسة حديثة أن احتمال تعرض الأطفال والرضع لضربة الشمس المميتة أكبر من غيرهم حال تُركوا بسيارة مركونة تحت الشمس الحارقة؛ وذلك لأن أجسامهم تختزن درجة حررة أكثر من البالغين، الأمر الذي يتسبب بفشل في الدورة الدموية والموت نتيجة ذلك.

ووجد الباحثون أن ترك طفل يبلغ من العمر سنتين في سيارة مركونة تحت الشمس الحارقة، يعرضه إلى ضربة شمس في حال بقائه في السيارة مدة ساعة، فعندما تبلغ درجة الحرارة في خارج السيارة 38 درجة مئوية قد تصل درجة الحرارة في داخلها حتى 47 درجة.

ووفق مختصون، فإن الإصابة بضربة الشمس أمر مؤكد إذا زادت درجة حرارة الجسم - ولمدة طويلة - عن 40 درجة مئوية.

ويُنصح بتبريد السيارة عند السفر لمسافات بعيدة،  وحماية الطفل من أشعة الشمس، عن طريق إلباسه قبعة رأس وتركيب واقيات من الشمس على الزجاج الداخلي للسيارة،بتأمين كمية كافية من الماء.

يُشار إلى أن ارتفاع درجة حرارة الجسم مع عدم التعرق، الإغماء، الصداع، إحمرار الجلد وجفافه، ضعف العضلات أو تشنجات، قىء وغثيان، سرعة ضربات القلب، والتنفس السريع من أبرز أعراض الإصابة بضربة الشمس.


اقرأ أيضاً | دراسة تثبت ضرر الوجبات السريعة على الأطفال 


شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com