الوعود الانتخابية لحزب العدالة والتنمية في سطور

الوعود الانتخابية لحزب العدالة والتنمية في سطور

نيو ترك بوست -

من المرتقب أن تشهد تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية وذلك في 24 حزيران/يونيو المقبل ومع بدء العد التنازلي لهذا الموعد تتسارع الأحزاب السياسية المتنافسة في هذه الانتخابات للسعي لكسب ومضاعفة أصوات الناخبين وذلك بوعود انتخابية تلبي احتياجاتهم وتلامس متطلباتهم.

ومن خلال هذه الوعود تتطلع الأحزاب المشاركة لإقناع المواطنين ببرنامجها ووعودها الانتخابية أملاً بالوصول إلى منصب الرئاسة وحصد أكبر عدد من المقاعد في مجلس الأمة الكبير

من الأحزاب السياسية المنافسة حزب العدالة والتنمية وهو الحزب الأبرز في تركيا كونه على سدة الحكم منذ عام 2002

اللافت أن حزب العدالة والتنمية يركز في دعايته الانتخابية على ما تم تحقيقه من إنجازات ومشاريع كبرى في البلاد استطاعت أن تنقل تركيا لقفزة نوعية في مجالات عدة.

ويتخذ الحزب شعاراً في مرحلته السياسية القادمة وهو “أمة كبرى وقوة عظمى”.

يعتمد حزب العدالة والتنمية في خطته على إنجازاته وتقدمه في كافة المجالات خلال فترة حكمه كما أنه يسعى لكسب الأصوات من خلال اقناع الناخبين بخطته ومشاريع العملاقة ضمن خطة 2023 التي تسعى تركيا من خلالها الوصول إلى مصاف الدول الكبرى.

في البداية يجب أن ننوه أن حزب العدالة والتنمية استطاع الوصول إلى أصوات الناخبين في كافة الانتخابات منذ عام 2002.

الركيزة الاقتصادية

الجدير ذكره أن حزب العدالة يعتمد على الاقتصاد ويعتبر بمثابة الرافعة الأساسية له وذلك بفضل النمو والازدهار التي حظيت به تركيا.

من الوعود التي أعلن عنها حزب العدالة والتنمية  كشف عن عزمه خفض العجز الحالي، وزيادة المدخرات المحلية، عبر سياسة اقتصادية تقوم على انضباط مالي كامل.

كما وعد الحزب أيضا بعدم زيادة حصة الانفاق العام في الدخل القومي الإجمالي هذا بالإضافة تأكيده أن مؤسسات الدولة ستخضع لتدابير تقشفية.

ولفت الحزب أنه يسعى لخفض أرقام التضخم إلى ما دون العشرة خلال الفترة المقبلة.

واشتملت الوعود الاقتصادية التركيز على جذب الاستثمارات الأجنبية طويلة الأمد في عدة مجالات وذلك عبر سياسيات محفزة للمستثمرين.

وركزت الوعود أيضاً على زيادة عدد المصدرين في البلاد من نحو 71 ألفا إلى 120 ألف مصدّر، بالإضافة لزيادة حصة المنتجات عالية التقنية في التصدير من 4% إلى 15%.

وكشف الحزب أنه بصدد إيجاد حلول علمية للمشاكل الاقتصادية والسعي لتحديث التشريعات.

هذه كانت الوعود الانتخابية الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية أما الوعود المتعلقة بالسياسية الخارجية التي تعد من أكبر وأهم الملفات التي تؤثر على المشهد السياسي.

من أولى الوعود الذي تتطرق لها حزب العدالة عملية انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

ثانياً :مواصلة الجهود الدبلوماسية لدفع واشنطن باتخاذ خطوات حقيقة بقضية تنظيم غولن الإرهابي وتسليم رئيسه فتح الله غولن الارهابي.

ثالثاً :كشف الحزب عزمه على توطيد العلاقة مع روسيا خاصة في مجال الطاقة والتجارة.

كما تطرق حزب العدالة والتنمية في وعوده إلى مواصلة جهوده في تعزيز السلام في الشرق الأوسط، كما سيواصل عمله وجهوده الدبلوماسية لإعادة هيكلة مجلس الأمن الدولي ليكون أكثر ديمقراطية وشفافية وكفاءة.

وعلى صعيد قضية محاربة الإرهاب أكد الحزب أن الحرب مستمرة وأن النهج الإستباقي الذي انتهجه الحزب في محاربة كافة التنظيمات الإرهابية مستمر.

وحول أتراك الخارج، يؤكد الحزب على عقد تجمعات سنوية لأتراك الخارج لمناقشة قضاياهم، وحل مشكلاتهم.

 شعاره تعزيز الديمقراطية

وعد حزب العدالة والتنمية بتوسيع مبدأ سيادة القانون واحترام الحريات، وتعزيز الديمقراطية. ويشدد الحزب على احترام كافة شرائح المجتمع بكافة هوياته وأعراقه.

كما وعد بمنح الوضع القانوني لـ “بيت الجمع” وهي دور العبادة للعلويين الأتراك.

ووعد بتعزيز دور المنظمات غير الحكومية في قطاع الخدمات وتنظيم علاقتها بالقطاع العام.

ومن الوعود التي قدمها الحزب زيادة عدد المحاكم التخصصية ومحاكم الاستئناف هذا بالإضافة إلى عزمه تغليظ العقوبات المرتبطة بالجرائم الجنسية وخاصة المنفذة ضد الأطفال.

الجانب البيئي 

فلسفة صفر قمامة” zero waste والتي تهدف للاستفادة من كافة أنواع النفايات وإعادة تدويرها هي الفلسفة التي سيتبعها الحزب في الجانب البيئي

ووعد الحزب أنه من المقرر أن يتم اعتماد خطة الأمن المائي القومي للبلاد بالإضافة إلى توسيع حجم أراضي الغابات لتغطي نحو ثلث مساحة البلاد

ومن وعود الحزب الكبيرة، التي أعلنها الرئيس أردوغان، إنشاء الحديقة المركزية الكبرى في مكان مطارأتاتورك الدولي في اسطنبول.

وعد الحزب إلى نقل تركيا إلى دول مرتفعة الدخل عبر إنتاج المعرفة، كما سيركز على مضاعفة الإنفاق على البحث العلمي والتطوير، سعيا لأن تصبح تركيا بلدا مصدرا للتكنولوجيا المتقدمة.

ومن الوعود التي قدمها حزب العدالة والتنمية تحويل الصناعات القائمة إلى صناعات تعتمد على التكنولوجيا الرقمية، كما سيعى الحزب لتشجيع الاستثمار في الطاقة النظيفة كما سيعزز من استخدام مصادر الطاقة المتجددة.

ووعد الحزب الاهتمام بمجال الصناعات الدفاعية والعمل بكثافة على انتاج دبابة ALTAY محلية الصنع.

كما سيعالج مشكلة الازدحام المروري وذلك من خلال انشاء الطرق السريعة المقسمة .

ومن الوعود التي أعلن عنها الحزب زيادة طول شبكة السكك الحديدية إلى 25 ألف كيلومتر، والانتهاء من أعمال البناء في المطارات الجديدة المنتشرة في كافة أنحاء البلاد.

زيادة الاهتمام بالانسان والمجتمع

ومن الوعود التي قدمها حزب العدالة والتنمية في برنامجه الانتخابي تخفيض نسبة البطالة في المجتمع خاصة بين الشباب.

كما سيعمل على توفير وظائف جديدة في المجالات السياسية والاجتماعية والتعليمية.

هذا ووعد الحزب بتعزيز دور المرأة وزيادة المشاريع الرامية إلى دمجها في الحياة العملية.

ومن الوعود أيضاً توفير علاجات شخصية للمواطنين تعتمد على المسح الجيني ضمن مشروع “الجينوم التركي”.

كما وعد بمواصلة المشاريع التي تقضي على الفقر واستمراه في دعم المحتاجين.

ومن الوعود التي أعلن عنها الحزب زيادة المراكز الرياضية والملاعب والمرافق الاجتماعية، لتصبح تركيا وجهة رئيسية للفعاليات الرياضية العالمية.

وفيما يتعلق بمسألة الهجرة، أكد العدالة والتنمية تخطيطه لإنشاء قاعدة بيانات حول المهاجرين والهجرة، كما أوضح بأنه خلال الفترة المقبلة ستصبح تركيا مقصدا ووجهة للشباب.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com