أردوغان: المهمة الأولى بعد الانتخابات تتمثل في "رفع حالة الطوارئ"

أردوغان: المهمة الأولى بعد الانتخابات تتمثل في "رفع حالة الطوارئ"

نيو ترك بوست -

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، أن أول مهمة تقع على عاتقه حال فوزه في الانتخابات القادمة المقررة في 24 يونيو/حزيران الجاري، تتمثل في رفع حالة الطوارئ المعلنة في البلاد منذ عام 2016.

وقال أردوغان، خلال حوار تلفزيوني مع عدة قنوات محلية، "رفع حالة الطوارئ مهمتنا الأولى حال استمراري بمنصبي بعد 24 يونيو"، مشيراً إلى أن حالة الطوارئ المعلنة حالياً ضرورة أمنية لمواجهة التهديدات الإرهابية.

وشدد أردوغان على أنه لا توجد أي تأثيرات لحالة الطوارئ في البلاد على الحملات الانتخابية التي تقوم بها الأحزاب السياسية.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية المقبلة، كل من رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية الحالي مرشح "تحالف الشعب" (يضم أحزاب العدالة والتنمية والحركة القومية والوحدة الكبرى والدعوة الحرة)، و "مُحرّم إينجَه" مرشح حزب الشعب الجمهوري، و"دوغو برينجيك" رئيس حزب الوطن، ومرَال أقشَنر رئيسة "حزب إيي"، وصلاح الدين دميرطاش الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي، و"تَمَل قره ملا أوغلو" رئيس حزب السعادة، بينما تتنافس ثمانية أحزاب سياسية في الانتخابات البرلمانية.

وعلى صعيد محاربة الإرهاب في الشمال السوري، ومدينة منبج تحديداً، أعرب أردوغان عن ثقته بتحقيق تقدم ملحوظ، في ظل "خارطة الطريق" التي وضعتها أنقرة وواشنطن حول منبج، تضمن إخراج إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة.

ورحب أردوغان خلال كلمته بالتعهدات الأمريكية التي تضمن سحب الأسلحة التي قدمتها لتنظيم "ي ب ك" الإرهابي في سوريا.

في المقابل انتقد أردوغان موقف الولايات المتحدة إزاء امتلاك تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي "إس-400" الروسية، قائلاً إن "اليونان تمتلك إس-300، ومن الجانب الآخر هناك تلك المنظومة في سوريا، ولكن أنتم لا تتفوهون بشيء بهذا الصدد، لذلك لا يمكن فهم اتخاذكم لسياسة تحفظية عندما يتعلق الأمر بتركيا".

وأكد أردوغان حرص بلاده على تعزيز قدراتها الدفاعية والتركيز على مجال الصناعات الدفاعية وتطويرها، لافتاً إلى أنه اقترح على روسيا تصنيع الجيل الجديد من تلك المنظومة "إس-500" بشكل مشترك.

 


اقرأ أيضاً | أردوغان يدرس رفع حالة الطوارئ عقب الانتخابات 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com