نحو دخول عدد من الشركات التركية للاستثمار النفطي في السودان

نحو دخول عدد من الشركات التركية للاستثمار النفطي في السودان

نيو ترك بوست -

توقع وزير النفط والغاز السوداني أزهري عبد القادر دخول عدد من الشركات التركية للاستثمار النفطي خلال الفترة القادمة، بعد فتح آفاق التعاون بين البلدين"، منوها إلى "وجود خطة للدفع بالإنتاج النفطي في البلاد، وتركيا تساهم فيها بشكل محوري".

أعلن وزير النفط والغاز السوداني ، عن إطلاق جولة مفاوضات جديدة مع وفد فني من شركة النفط الحكومية التركية في غضون شهر؛ لإكمال مباحثات الشراكة بقطاع النفط بين البلدين.

وكان وفد فني رفيع المستوى من شركة النفط التركية زار الخرطوم، في 19 حزيران/ يونيو الجاري، بناء على الاتفاقية التي وقعت بين وزارة النفط والغاز وشركة النفط التركية، لدخول الاستثمار النفطي التركي إلى السودان.

وقال عبد القادر إن الزيارة الأخيرة للوفد الفني التركي، جاءت ضمن أحد مقررات مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين بلاده والجانب التركي في أنقرة منتصف الشهر الجاري"، مضيفا أنه "حتى الآن ما تم الاتفاق عليه في مذكرة التفاهم، نفذ بنسبة 100 بالمئة، وهو ما يعد مؤشرا جيدا على مستقبل العلاقة بين البلدين في مجال النفط".


إقرا أيضاI المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان : فوز أردوغان فيه دروس


ويعد السودان مصدرا محتملا وكبيرا للنفط، إذ تنتشر مربعات ومناطق امتياز غير مكتشفة، سواء على أراضيه أو داخل مياهه الإقليمية.

وزار عبد القادر تركيا منتصف الشهر الجاري، ضمن وفد ترأسه وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، محمد عثمان الركابي، وضم محافظ البنك المركزي السوداني.

اعتبر عبد القادر أن "التعاون مع تركيا في المجال النفطي، لا يحده حدود في ظل ترحيب الجانب التركي"، مشيرا إلى أن "بلاده عرضت على تركيا كل ما هو متاح من مربعات (حقول) منتجة، وأخرى في مراحل استكشافية مختلفة، ومشروعات خطوط نقل ومصاف".

وكشف الوزير السوداني عن وجود خطة جاهزة للتعاون مع تركيا في قطاع النفط، بعد زيارة الوفد الفني التركي لدراسة المعطيات النفطية في السودان، موضحا أن "الفريق الفني مكث في السودان لفترة خمسة أيام، وتمكن من دراسة وفحص معلومات تتعلق بمربعات محددة مملوكة للحكومة السودانية".

وتابع قائلا: "مستقبل العلاقات السودانية التركية في قطاع النفط جيد جدا، وفقا للمؤشرات والمعطيات التي دفعتها زيارة الرئيس التركي إلى السودان".

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اختتم في 26 كانون الأول/ ديسمبر الماضي زيارة إلى السودان، برفقة 200 رجل أعمال، في إطار جولة إفريقية شهدت توقيع 21 اتفاقية في مجالات مختلفة.

شدد عبد القادر على أن العلاقات السودانية التركية في مجال النفط ستكون مميزة في المستقبل القريب، وستفتح آفاقا ربما لم تصلها بلاده مع أي دولة أخرى، لافتا إلى أن "فرص التدريب ستكون في المجالات الفنية التي يتفوق فيها الجانب التركي، مثل التدريب في المجسات الإلكترونية لقياس مواصفات الصخور تحت الأرض"

 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com