الأردن تنفي مزاعم "هآرتس" بشأن التحذير من تنامي دور تركيا بالقدس

الأردن تنفي مزاعم "هآرتس" بشأن التحذير من تنامي دور تركيا بالقدس

نيو ترك بوست -

 

نفى مصدر رسمي أردني رفيع المستوى ما أوردته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بشأن إطلاق عمان تحذيراً لإسرائيل من تنامي الدور التركي في مدينة القدس المحتلة، وقال بأن "الخبر غير صحيح".

ويوم الخميس، نشرت الصحيفة الإسرائيلية تقريراً جاء فيه "إن عدداً من كبار مسؤولي كل من الأردن والسعودية والسلطة الفلسطينية أبدوا لإسرائيل بشكل منفصل قلقهم إزاء نفوذ تركيا المتزايد في مدينة القدس المحتلة، وهو ما يرون فيه محاولة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاكتساب الزعامة الفردية بالعالم الإسلامي في قضية القدس".

كما أوردت "هآرتس" اتهامات مسؤولون أردنيون سلطات الاحتلال بـ"إغفاءة وراء عجلة القيادة" وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحة هذه الظاهرة، وخاصة بعد توقيع اتفاق مصالحة بين أنقرة وتل أبيب في عام 2016، حسب الصحيفة.

في المقابل، قال مسؤولون أمنيون إسرائيليون للصحيفة إن الدولة العبرية على دراية تامة بالموضوع وتعيره المزيد من الاهتمام في الآونة الأخيرة.

وأكد المسؤولون أن تلك الأنشطة بلغت ذروتها في العام الماضي، حيث شارك مئات الأتراك في الاشتباكات بين محتجين والشرطة الإسرائيلية في محيط الحرم القدسي، وطردت السلطات الإسرائيلية بعضهم من البلاد، لكن أنقرة تواصل عملها على توسيع نطاق نفوذها في القدس.

كما أن الأتراك يشترون عقارات ويقومون بأعمال بناء ويستثمرون في المؤسسات العربية بالقدس الشرقية، فضلا عن تنظيم الرحلات السياحية إلى القدس للآلاف من أنصار حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، وفق ما أوردته الصحيفة.

من جانبه، نفى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، صحة الادعاءات التي نشرتها "هآرتس"، متهماً الحكومة الإسرائيلية بـ"محاولة ضرب العلاقات الفلسطينية التركية من خلال نشر أكاذيب عبر صحافتها"، معتبرا ذلك "محاولة رخيصة لضرب أسافين في العلاقة الفلسطينية التركية".

وأكد مجدلاني "تقدير القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني للدور التركي المتنامي تجاه القضية الفلسطينية ومدينة القدس في ظل الظروف الأخيرة، التي تستهدف الثوابت الفلسطينية".

وأشار إلى أن " التنسيق على أعلى المستويات بين القيادة الفلسطينية والقيادة التركية، للعمل معا من أجل نصرة القضية الفلسطينية في المحافل الإقليمية والدولية".

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com