ترميم منزل بعفرين استخدمه "أتاتورك" بالحرب العالمية الأولى وتحويله لمتحف

ترميم منزل بعفرين استخدمه "أتاتورك" بالحرب العالمية الأولى وتحويله لمتحف

بعد العثور على منزلٍ استخدمه مؤسس الجمهورية، مصطفى كمال أتاتورك، مقرًا، إبان الحرب العالمية الأولى، بمنطقة "عفرين" شمالي سوريا، في إطار عملية "غصن الزيتون".

قال والي هطاي، أردال أطا، إنه أصدر تعليمات بإحياء وترميم المنزل، الذي أنُشئ عام 1890، بهدف تحويله إلى متحف.

وذكر"أطا" عمليات بحث عن مقتنيات أو وثائق أو صور، ستجري في الموقع، في إطار أعمال الترميم، بهدف عرضها لاحقًا.

في السياق ذاته قال الدكتور "سليمان خطيب أوغلو"، مدرس التاريخ في جامعة "مصطفى كمال" بولاية هطاي، إن الزعيم الراحل كان يتولى قيادة الجيش السابع في فلسطين، وانتقل في أكتوبر/تشرين الأول 1918 إلى حلب، ومنها إلى عفرين.

وبين " خطيب أغلو " أن أتاتورك استخدم المنزل المذكور مقرًا له، ووضع فيه خطة المعركة، بحسب المؤرخ التركي.

من جهة أخرى قال إبراهيم خليل علي، الرئيس الكردي للمجلس المحلي في المنطقة، إن المنزل يعود لـ"حنيف آغا"، أحد وجهاء المنطقة البارزين، اللذين دعموا الجيش العثماني في تلك الفترة.


أقرأ ايضاً|بالصور: المنزل الذي استخدمه أتاتورك ب " عفرين" مقراً له في الحرب العالمية الأولى 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com