تركيا: مواصفات المركبة المائية "كاشف" المصنعة محلياً

تركيا: مواصفات المركبة المائية "كاشف" المصنعة محلياً

نيو ترك بوست -

طوّر باحثون أتراك بجامعة التاسع من أيلول بولاية إزمير التركية المركبة المائية المسيّرة "كاشف" المتعددة الاستخدامات، فماذا ستضيف هذه المركبة إلى الصناعات التكنولوجية في تركيا؟

يأتي مشروع تصنيع المركبة المائية ضمن المشاريع التكنولوجية المدعومة من قبل المؤسسة التركية للأبحاث التكنولوجية والعلمية "توبيتاك"، فيما ترجع الفكرة إلى مشكلة عجز سفن البحث والتنقيب عن ممارسة مهامها في السواحل ذات العمق القليل.

وصُممت "كاشف" التي يبلغ طولها 3 أمتار ونصف المتر؛ للبحث في أعماق تتراوح بين 1-100 متر تحت سطح البحر، وهي مناسبة لأعمال البحث في الكوارث الطبيعية والزلازل، بحيث لا تتعرض للغرق في ظروف العمل الصعبة.

آلية العمل

تعمل المركبة وفق مسار وأهداف تحدد لها بشكل مستقل، وتعود إلى مركز انطلاقها عقب إنهائها المهمة المحددة، وتتميز بإمكانية استخدامها عبر التحكم عن بعد ويدوياً أيضاً، ويمكن تزويدها بأنواع مختلفة من المجسات الصوتية والمغناطيسية والاستشعار عن بعد، مما يتيح لها جمع البيانات المطلوبة من قاع البحار.

وتعتمد آلية العمل على مجسات موجودة على جسم المركبة، يمكن من خلالها جمع وإرسال البيانات بشكل مباشر من مسافة 6 كيلو متر.

الاستخدامات

تستخدم كاشف في أعمال البحث والإنقاذ، عبر مسح مناطق معينة وإرسالها إحداثيات المنطقة التي تعثر فيها على نتيجة ما، كما تستخدم في الزلازل عبر تركيب الأجهزة الزلزالية على المركبة وجمع البيانات.

كما يمكن استخدام المركبة المائية في البحث عن الآثار التاريخية في منطقة السواحل القريبة ذات العمق القليل، إضافة إلى قدرتها على جمع معلومات عن الحيوانات البحرية والحياة هناك.

وتُستخدم "كاشف" في الأعمال الأكاديمية مثل تحليل المياه، وتحليل التربة التي في قاع البحر، وبالتالي إمكانية جمع البيانات عن حقول الغاز والنفط في البحار.

ويمكن إدخال "كاشف" إلى المجال العسكري وتحويلها إلى مركبة مائية مسيرة مسلحة، عبر تركيب أسلحة عليها، ويعتزم مطورو المركبة دعمها بميزات عديدة لخدمة هذا المجال، وتسمية النسخة العسكرية من المركبة بـ "غوزجو".

وستتمكن "غوزجو" مستقبلاً من البحث عن الألغام، ورصد الأصوات والإشارات القادمة من قاع البحار، عبر المجسات الصوتية، ورصد جوف البحار بفضل الكاميرات الحرارية التي ستُركّب عليها.

وعلى الصعيد الأمني، يمكن استخدام المركبة المذكورة في نقاط المراقبة والمناطق الأمنية، على مدار 24 ساعة عبر تسخير 4-5 مركبات بشكل دوري.

ويتطلع فريق البحث إلى تأمين التواصل والتخابر عبر الأقمار الصناعية، وتقليص المسافات الزمنية أو إزالتها تماماً.

تجدر الإشارة إلى أن مركبة "كاشف" المصنعة محلياً تتميز بانخفاض تكلفة استخدامها في أعمال البحث والتنقيب، بالمقارنة مع سفن التنقيب الكبيرة؛ إذ يكفي جهاز شحن للمركبة وشخص واحد للقيادة عبر التحكم عن بعد لتقوم "كاشف" بمهمتها بصورة كاملة.


تركيا تصنع غواصة "إيساتار" المائية بميزة التحكم عن بعد 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com