طالب سوري يحرز المرتبة الأولى بجامعة صقاريا التركية

طالب سوري يحرز المرتبة الأولى بجامعة صقاريا التركية

نيو ترك بوست -

في سابقة هي الأولى من نوعها، يحرز الطالب السوري، محمود الأبرش، المرتبة الأولى في كلية التكنولوجيا بجامعة صقاريا شمال غربي تركيا؛ ليكون أول  طالب أجنبي يحتل تلك المرتبة في هذه الكلية.

قبل عدة سنوات اضطر الأبرش (23 عاما)، لمغادرة سوريا إلى السعودية برفقة والدته وشقيقه التوأم، ثم توجه إلى تركيا لمواصلة دراسته الجامعية.

والتحق الطالب السوري بدورات لتعلم اللغة التركية في مدينة إسطنبول، من ثم نال قبولا في قسم هندسة الميكاترونيك بكلية التكنولوجيا في جامعة صقاريا.

بدأ الأبرش دراسته الجامعية باجتهاد ومثابرة، وتمكن من إحراز المرتبة الأولى في قسمه بنهاية الفصل الدراسي الثاني من اسنة الدراسية الأولى له، 

يقول الأبرش إنه نجح عند التخرج في إحراز لقب أول طالب أجنبي يحقق المرتبة الأولى في كلية التكنولوجيا.

وحول الصعوبات الدراسية التي واجهها، يقول "كنت أدرس المناهج باللغة الإنجليزية أولا ومن ثم باللغة التركية، وهذا الأمر كان يشعرني بتعب شديد، لكني حصدت ثمار تعبي في النهاية".

أما سعادته بإنجازه فهي غير مكتملة نظراً لبعده عن عائلته، وقد أعرب الطالب السوري عن أمله بأن تكون أسرته إلى جانبه، قائلاً "ليت عائلتي كانت بجانبي وقاسمتني هذه الفرحة والإنجاز.. كما أن خطوبتي جرت هنا، ولم تستطع عائلتي المشاركة في الحفل".

وأضاف "أرجو أن أتمكن من جلبها إلى تركيا بأسرع وقت، لتحظى بفرصة المشاركة في حفل زفافي".

وأردف قائلاً "مع الأسف ليس باليد حيلة، حيث لا يستطيعون القدوم إلى تركيا، وأنا لا أستطيع الذهاب إليهم، وأرجو أن يتم إيجاد حل لهذه المشكلة، لنعيش سوية مجددا".

ولا تتوقف مسيرة النجاح عن ذلك الإنجاز بالنسبة للأبرش، حيث يعتزم مواصلة دراسته ونيل درجة الماجستير، وقد نال قبولا أوليا بمنحة كاملة من إحدى الجامعات الخاصة بإسطنبول لإتمام مرحلة الماجستير في مجال هندسة الميكاترونيك.

وأشاد الأبرش بالإمكانيات الكبيرة التي اكتسبها خلال دراسته في الجامعة التركية، وأوضح أن قطاع التعليم في تركيا "يقدم إمكانيات كبيرة للطلاب، حيث يمنحهم كافة أنواع الدعم في سبيل إنجاز المشاريع وتطويرها".

وأوضح أن جامعته تتميز بنظام التعليم (7+1)، حيث يُسمح للطالب بنهاية الفصل السابع بالعمل كمهندس في إحدى الشركات لمدة فصل كامل، لافتاً إلى أنه عمل بموجب هذا النظام في إحدى الشركات، ونجح في تصميم وإنتاج روبوت.

وأشار إلى مشاركته في مشروع للكلية لإنتاج جهاز العلاج الضوئي الحركي المستخدم في علاج الأمراض السرطانية.

وعبر الطالب السوري عن بالغ امتنانه للخدمات التي تلقاها من الأهالي والحكومة في ولاية صقاريا التركية، وأضاف قائلاً أن "حسن المعاملة التي حظينا بها في تركيا هي دين في أعناقنا، وإن شاء الله سنحاول أقصى جهدنا لرد هذا الدين للشعب والجمهورية التركية". 


اقرأ أيضاً | طلبة سوريون يتربعون على عرش أولى المراتب بجامعة غازي عينتاب 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com