خمسة مواعيد رياضية عززت ثنائية التواجد بين تركيا ومصر

خمسة مواعيد رياضية عززت ثنائية التواجد بين تركيا ومصر

نيو ترك بوست -

رغم أن كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى إلا أن  مصر وتركيا  عرفت 5 مشاهد بارزة خلال الأشهر الأخيرة، في العديد من الجوانب الرياضية، ، في  ألعاب أخرى عززت ثنائية التواجد.

وبحسب رصد وكالة الأناضول كانت المشاهدات كالتالي:

1- يأتي في المقدمة وجود لاعب المنتخب المصري لكرة القدم محمود حسن تريزيجيه في نادي قاسم باشا التركي، وتألقه اللافت للنظر الموسم المنتهي 2017-2018، حتى أنه أصبح معشوق الجماهير التركية، بفضل أهدافه وتمريراته الحاسمة مع فريقه، كما أن هناك كبار الأندية المحلية تتصارع عليه في مقدمتهم ناديا غلاطة سراي وبشيكطاش.‎

2- رغم أن لاعب كرة القد المصري محمد صلاح محترف في صفوف ليفربول الإنجليزي، إلا أن مستواه اللافت للنظر جعله معشوق الجماهير التركية.

وقام أحد المصريين المقيمين في مدينة إسطنبول بإجراء استطلاع رأي في ميدان "تقسيم" الشهير، حول معرفة الأتراك بالنجم صلاح، وذلك عبر رفع صورة "مو صلاح" والتوجه بسؤال للمارة، "هل تعرف صاحب هذه الصورة؟".


إقرا أيضاI كافاني خليفة رونالدو !


وكانت المفاجأة هي مدى عشق وحب المواطنين الأتراك لصلاح الذين وصفوه بأنه "فخر الإسلام في الملاعب الإنجليزية"، واستدل الأتراك على سجوده عقب إحرازه أهدافًا في كل مباراة يسجل فيها.

3- في مارس/ آذار الماضي، استضافت مصر منافسات بطولة كأس العالم للخماسي الحديث والتي شهدت مشاركة 30 دولة من بينها تركيا، ولاقى اللاعبون الأتراك اهتمامًا وحسن استقبال من اللجنة المنظمة للبطولة.

وتلك المرة ليست الأولى التي تنظم فيها مصر فعاليات البطولة العالمية، ولكن منح الاتحاد الدولي للعبة منذ سنوات مصر شرف تنظيم إحدى سلاسل البطولة بشكل سنوي، ودائمًا يحرص النجوم الأتراك على المشاركة في الفعاليات.

4- أعلن النادي الأهلي المصري مطلع العام الجاري تفاصيل تنظيم بطولة دبلوماسية لكرة القدم بين ممثلي السفارات الموجودة في القاهرة التي أقيمت فعالياتها في أبريل/ نيسان الماضي، وشهدت مشاركة السفارة التركية.

5- في أغسطس/ آب من العام الماضي، حظيت مصر بتنظيم بطولة العالم للطائرة تحت 23 عامًا، وشهدت مشاركة تركيا في فعاليات تلك النسخة، وحرصت البعثة التركية على الإشادة بتوفير الحماية الأمنية لهم طوال فترة الإقامة وأثناء زيارتهم للمعالم الأثرية المصرية.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com