استكمال أعمال إحياء منطقة "أوزنيوا" الأثرية بولاية موغلا

استكمال أعمال إحياء منطقة "أوزنيوا" الأثرية بولاية موغلا

نيو ترك بوست -

استكملت وزارة الثقافة والسياحة التركية، أعمال إحياء منطقة "أوزنيوا" الأثرية، في مدينة "ميلاس" التابعة لولاية "موغلا" جنوب غربي البلاد، والتي يعود تاريخها إلى 2400 عام.

تتميز المنطقة  المدرجة ضمن القائمة المؤقّتة للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، باحتضانها الكثير من المعالم القديمة التي تمثل ثقافات متنوعة، بينها حجرة دفن وجداريات كبيرة، ويوجد بها ضريح ملك كاريا "هيكاتومنوس" (في عهد الامبراطورية الفارسية الإخمينية، في القرن الرابع قبل الميلاد)، وآثار فريدة عُثر عليها في الـ100 سنة الماضية.

وبعد انتهاء أعمال الحفر وإحياء المنطقة التاريخية، تتخذ السلطات بالولاية الاجراءات اللازمة من أجل افتتاح المنطقة الأثرية الهامة على الصعيد العالمي، أمام الزوار والسياح المحليين والأجانب.

وبهذا الصدد، يقول البروفيسور عدنان ديلر، من جامعة "صدقي كوجمان" في موغلا، وأحد أعضاء فريق العلماء المعني بأعمال الحفر في المنطقة، إن منطقة "أوزنيوا" لحقتها الكثير من الأضرار خلال الأعوام السابقة، بسبب الإهمال والحفر غير القانوني.

وأشار إلى أن ولاية موغلا قررت عام 2010 بإطلاق أعمال حفر لإحياء المنطقة الأثرية والكشف عن المزيد من المعلومات حول تاريخها، لافتاً إلى أن أعمال الحفر جرت في محيط الضريح التاريخي والرسومات الجدارية التي كانت الضحية الأكبر من أعمال الحفر غير القانونية في السباق.

أما البروفيسور جنكيز إشيق، العضو ضمن فريق العلماء المعني بأعمال الحفر، فأكد بأن العثور على ضريح الملك "هيكاتومنوس" والآثار الأخرى قبل 8 أعوام في ميلاس، شكلت مفاجأة كبيرة بالنسبة إلى تاريخ علم الآثار في العالم.

كما أكد تعرض المنطقة العتيقة لأضرار كبيرة نظراً لقيام مهربي الآثار بأعمال حفر سرية في المنطقة.


اقرأ أيضاً | أفروديسياس التركية موطنٌ لمئات المنحوتات الرومانية 


 

وأكّد أن السلطات تتخذ حاليًا

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com