ملامح الثورة الصناعية الرابعة في إيجابياتها وسلبياتها

ملامح الثورة الصناعية الرابعة في إيجابياتها وسلبياتها

نيو ترك بوست -

يستعد العالم في هذه الأثناء دخول الثورة الرابعة بتاريخ البشرية، وحسب ما يؤكده الخبراء أن "الثورة الصناعية الثالثة"، والتي تعتبر ثورة الحوسبة الرقمية، التي بدأت في خمسينات القرن الماضي، ووصلت لذروتها وتطبيقاتها في الذكاء الصناعي والتكنولوجيا الحيوية وثلاثية الأبعاد وثورة مواقع التواصل الاجتماعي والعالم الرقمي.

ويتعلق مفهوم "الثورة الصناعية الرابعة" بأتمتة الصناعة، أي التخفيض من عدد الأيدي العاملة فيها، بحيث يقتصر الدور البشري في الصناعة على المراقبة والتدقيق، وللوصول إلى ذلك يجب خلق قدرات علمية تستطيع اختراع تقنية ورقمية متطورة، ورغم الإيجابيات الكبيرة التي يمكن أن تحققها هذه "الثورة"، لصالح البشرية، توجد سلبيات ستنتج عنها وستعاني منها مجتمعات الدول المتقدمة.

والمؤشرات حول بداية عصر الثورة الصناعية الرابعة باشرت بالتحقق وذلك للسرعة الكبيرة والنطاق الواسع ونظم التأثير، وتطور جميع المجالات بنفس الوقت كنظم الإنتاج والإدارة، والحوكمة، وسوف تتضاعف هذه التطورات عن طريق الاختراعات التكنولوجية الجديدة في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات، والإنترنت والمركبات ذاتية الحركة والطباعة ثلاثية الابعاد وتكنولوجيا النانو والتكنولوجيا الحيوية وعلوم المواد، وتخزين الطاقة، والحوسبة الكمية.

الإيجابيات

من الإيجابيات أنها توفر فرصاً واسعة للمجتمعات البشرية لتحقق معدلات عالية من التنمية الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية عموماً، بتخفيضها لتكاليف الإنتاج، وبالتالي تأمين خدمات ووسائل نقل واتصال تجمع بين الكفاءة العالية، والمساهمة في رعاية صحية أفضل للإنسان، كما أنها تختصر الكثير من الوقت في عملية التطور.

 

أما عن السلبيات فتتمحور حول انتشار البطالة على نطاق واسع، حيث تؤكد تقديرات خبراء الاقتصاد أن أتمتة الصناعة من شأنها أن تقلص فرص العمل إلى 50%، تمس الفئات الوسطى والدنيا من الأيدي العاملة، المقصود أصحاب "الوظائف البسيطة" التي لا تحتاج إلى خبرات علمية وتقنية عالية، واضمحلال دور الشركات المتوسطة والصغيرة في العملية الإنتاجية، وهيمنة الشركات الكبرى.


اقرأ المزيد| الصناعات الجوية تبني قاعدة تقنية باسطنبول


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com