الخارجية الأمريكية: أنقرة وواشنطن تواصلان المباحثات بشأن قضية "برانسون"

الخارجية الأمريكية: أنقرة وواشنطن تواصلان المباحثات بشأن قضية "برانسون"

نيو ترك بوست -

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية بحث نائب وزير الخارجية الأمريكي، جون سوليفان، ونظيره التركي سادات أونال، العديد من القضايا المشتركة، بما فيها قضية القس الأمريكي أندرو برانسون، فيما لا تزال المباحثات متواصلة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، الأربعاء، إن المسؤولين الأمريكيين والأتراك تباحثا في مقر الخارجية بواشنطن، حول عدد من القضايا الثنائية بما فيها القس الأمريكي برانسون.

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، بحث وفد تركي مكون من 9 مسؤولين، يترأسهم نائب وزير الخارجية سادات أونال، مع مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان، قضية برانسون، خلال اجتماع استمر حوالي 50 دقيقة.

ووفق مصادر دبلوماسية، فإن الاجتماع تطرق أيضاً إلى قرار الولايات المتحدة فرض عقوبات ضد تركيا.

وبحسب مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخزانة الأمريكية، فمن المنتظر أن يجي مسؤولون من الوزارة اجتماعاً مع الوفد التركي.

هذا وقد توجه وفد تركي يضم  مسؤولين من وزارات الخارجية، والعدل، والخزانة والمالية، إلى الولايات المتحدة، لبحث العديد من القضايا الثنائية أبرزها قضية القس الأمريكي التي تسببت بتوتر العلاقات التركية الأمريكية خلال الأسابيع القليلة الماضية. 

كانت واشنطن قد أعلنت، الأسبوع الماضي، عزمها فرض عقوبات على وزير العدل التركي، و وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، لدورهما في حبس القس برانسون.

ويواجه القس الأمريكي لائحة اتهام تتصل بارتكاب جرائم باسم منظمتي "غولن"، و"بي كا كا" الإرهابيتين في 9 ديسمبر/ كانون الأول 2016، تحت مظلة رجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه بأهدافهما، والتحرك في إطار الاستراتيجية العامة للمنظمتين.

وأكدت اللائحة أن برانسون التقى أعضاء رفيعين في منظمة "غولن" مع معرفته بأسمائهم الحركية، أمثال الهارب بكر باز، الملقب زعمًا من قبل المنظمة بـ "إمام" منطقة إيجه، ومساعده مراد صفا، إضافة إلى "طانر قليج"، رئيس فرع تركيا في منظمة العفو الدولية، المحبوس بتهمة "الانتساب لمنظمة إرهابية مسلحة".


اقرأ أيضاً | بدء المباحثات التركية والأمريكية في واشنطن 


شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com