تنسيقية الثورة السورية في إسطنبول تنظم وقفة تضامنية لدعم الليرة التركية

تنسيقية الثورة السورية في إسطنبول تنظم وقفة تضامنية لدعم الليرة التركية

نيو ترك بوست -

خاص- نظمت تنسيقية الثورة السورية في إسطنبول بالتعاون مع الجمعية العربية اليوم الجمعة قفة تضامنية لدعم الليرة التركية في ظل تراجعها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأخرى.

ورفع المشاركون في الوقفة التي جرت في منطقة الفاتح في مدينة إسطنبول التركية لافتات منددة "بالحرب" الأمريكية على الاقتصاد التركي، وأخرى تؤكد تضامن السوريين مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته والشعب التركي.

كما تضمنت الوقفة التضامنية تصريف مبالغ مالية من عملة الدولار الأمريكي إلى الليرة التركية من قبل رجال أعمال ومواطنين سوريين.

وقال رئيس المكتب السياسي لتنسيقية الثورة السورية في إسطنبول وعضو في المجلس الإسلامي السوري صالح التركماني لوكالة أنباء نيو ترك بوست، " عندما تتعرض تركيا لأي مؤامرة ومنها هذه المؤامرة الاقتصادية الدولية نقول لهم نحن أخوتكم ونحن معكم".

وأضاف التركماني "لطالما وقف الشعب التركي ورئيسه إلى جانب الشعوب العربية المظلومة، واليوم جئنا لنقول لهم سنكون معكم بالمال والدماء، لأننا امة واحدة متجاورون متآخون بالعقيدة".

وشدد على أن "قوة تركيا هي قوة للأمة الإسلامية ولسوريا بل هي قوة للإنسانية، ويجب أن نقف إلى جانبها خاصة وأنها رفضت الرضوخ للقرارات الاستعمارية ومن ضمنها انتهاك القضاء التركي في قضية القس الأمريكي أندرو برانسون الذي أخضع أخيرا بقرار محكمة تركية للإقامة الجبرية بعد أن قضى نحو سنتين في إطار قضية إرهاب وتجسس.

ووجه التركماني رسالة للرئيس أردوغان والشعب التركي قائلا "إننا وإياكم أمة واحدة، ونحن أخوتكم وسنبقى معكم بالدم والمال وبكل ما أوتينا ولن نستكين أبدا لظلم الظالمين".

 ودعا الجاليات العربية في تركيا، إلى "الوقوف في وجه المؤامرات على اقتصاد تركيا ورئيسها الذي سار على الحق عندما واجه الأمريكان وغيرهم الذين يريدون انتهاك سيادة تركيا وقوانينها بالضغط عليها اقتصاديا وغير ذلك".

كما دعا التركماني الشعوب العربية والزعماء العرب، إلى "ضرورة الوقوف بجانب تركيا، وأن لا يسمحوا للمستعمر أن ينتهكها لأنها معنا في إعادة اللحمة العربية والإسلامية، فلا تتهاونوا بهذه الأمور وكونوا كلا واحدا لنقف في وجه هذا الاستبداد والطغيان الذي لا يريد لا للحكام ولا للشعوب العربية أي خير".

بدوره قال رائد الفضاء السوري اللواء محمد فارس الذي كان مشاركا في الوقفة التضامنية لنيو ترك بوست، "إننا هنا للوقوف إلى جانب تركيا ضد أولئك الذين يحاولون الضغط عليها اقتصاديا بعد أن أفلسوا عسكريا من خلال محاولة الانقلاب التي شهدتها في يوليو عام 2016 وستبوء جميع محاولاتهم بالفشل".

ووجه فارس رسالة إلى الجاليات العربية في تركيا، بضرورة "الوقوف إلى جانب تركيا ودعم اقتصادها وعملتها من خلال تصريف الدولار لليرة".

وأعرب فارس، عن شكره للرئيس أردوغان على "وقفاته البطولية الى جانب شعبه والمظلومين من الشعوب العربية"، مشددا على ضرورة "وقوف الكل العربي إلى جانب تركيا في وجه المؤامرات الغربية".

وشهدت الليرة التركية أخيرا تراجعا غير مسبوق أمام الدولار الأمريكي حيث خسرت أكثر من ثلث قيمتها خلال فترة قصيرة في ظل تصاعد حدة الأزمة مع الولايات المتحدة.

ومنذ تجديد انتخاب الرئيس اردوغان لفترة رئاسية جديدة في 24 يونيو الماضي تصاعدت حدة الأزمة التي كانت موجودة أصلا بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا التي شهدت محاولة انقلاب من قبل عناصر تنظيم فتح الله غولن المقيم في أمريكا.

وتطالب تركيا الولايات المتحدة بتسليم غولن، فيما فرضت السلطات القضائية التركية أخيرا الإقامة الجبرية على القس برانسون مما ساهم في زيادة توتر العلاقات الأمريكية التركية.

وتوجه وفد تركي إلى الولايات المتحدة لمحاولة حل الأزمة بين الجانبين لكنه عاد إلى بلاده من دون التوصل إلى حلول، فيما غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة الماضي على برنامج التواصل الاجتماعي تويتر قائلا "لقد وافقت للتو على الصلب والألومنيوم، في حين تنزلق عملتهم، الليرة التركية، متراجعة بسرعة مقابل دولارنا القوي جدا ستصبح رسوم الألومنيوم على تركيا 20% ورسوم الصلب 50%" وهو ما رفضته تركيا.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com