تحليل مبسط لأسباب انهيار الليرة التركية

تحليل مبسط لأسباب انهيار الليرة التركية

نيو ترك بوست -

ذكر الدكتور معين القطامي أن الناتج المحلي الإجمالي لتركيا بلغ 13 مليار دولار عام 1960، و261 مليار دولار في 1997، و850 مليار دولار في 2017، مستنتجاً سؤال راود الكثير من خبراء الاقتصاد في العالم لماذا خسرت الليرة التركية أكثر من نصف قيمتها هذا العام.

عقب اعتقال القوات التركية القس الأمريكي أندرو وينسون بتهمة الإرهاب وتنفيذ مخططات لتنظيمات إرهابية، فرضت الولايات المتحدة العقوبات على وزيرين تركيين، وضاعفت الضريبة على صادرات تركيا من الصلب كالفولاذ والألمنيوم، ووقعت الأزمة.

ليطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من المواطنين تحويل مدخراتهم من الدولار الأمريكي إلى الليرة التركية، ومقاطعة المنتجات الأمريكية الالكترونية.

لذلك رجح القطامي أسباب انخفاض الليرة التركية إلى الاقتصاد التضخمي الذي بلغ في شهر يوليو الماضي 15.9%، بالمقارنة في التضخم بأوروبا وصل إلى 2%، مبيناً أن النمو الكبير يسبب تضخم كبير مما يؤدي إلى انخفاض العملة المحلية، حيث نمى الاقتصاد التركي في عام 2017 ما نسبته 7%، وفي الربع الأول من العام الجاري 7.4%، أما النمو في أمريكا عام 2017 وصل فقط 2.3%.

في حين يمول النمو عبر قروض خارجية للشركات التركية، والحكومة التركية شجعت على الاقتراض عبر الاحتفاظ بأسعار الفائدة المنخفضة، أي ما يعنيه سياسة اقتصادية توسيعية، لكن القروض على الشركات التركية ارتفعت بشكل كبير وذلك بسبب الضريبة الكبيرة على الدولار الأمريكي العملة المستخدمة في القروض، مما سبب أزمة في سداد الديون.


اقرأ المزيد| عراقيون تركيا يحولون الدولار إلى الليرة التركية


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com