قلاع التجارة في تركيا تستعد للدخول بقائمة "يونسكو" الدائمة للتراث

قلاع التجارة في تركيا تستعد للدخول بقائمة "يونسكو" الدائمة للتراث

نيو ترك بوست -

صنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، في عام 2013 القلاع المتواجدة في العديد من الولايات التركية ، ضمن القائمة المؤقتة للتراث العالمي وذلك تحت مسمى "القلاع والمستوطنات المحصنة على طرق جنوة التجاري الممتد بين البحر ين المتوسط والأسود".

وتم تشييد هذه القلاع خلال عصور مختلفة لتوفير الأمن للطرق التجارية، مصاعب الدهر، وتقاوم الانهيار.

وتقع هذه القلاع على الطريق التجاري الذي أسسه الجنويون في الفترة بين القرنين الـ11 والـ 15، لربط مستعمراتهم التجارية ببعضها البعض.

وتستعد هذه القلاع للدخول ضمن القائمة الدائمة للتراث العالمي وتشمل برج غلطة وقلعة يوروس بإسطنبول، وقلعتي فوتشا وتشاندارلي بإزمير (غرب)، وقلعة أماسرا بولاية بارطن، وقلعة أقجة قوجا بـ دوزجة (شمال غرب)، وقلاع سينوب (شمال).

وتجرى الاستعدادات لتصنيف قلعة "أماسرا" في بارطن، ضمن القائمة الدائمة للتراث العالمي، بعد أن تم تحديد عدة معايير موجودة فيها.

ومن المرتقب أن تساهم تلك الخطوات في زيادة عدد السياح إلى القلعة التاريخية.

وقالت المصادر التركية أن قلعة أقجة قوجا التي أنشأت سنة 1226 من قبل الجنويين لمراقبة السفن التي تسلك الطريق التجاري في البحر الأسود، وتوفير الأمن لها تم إعلانها كمنطقة أثرية طبيعية من قبل لجنة حماية الممتلكات الثقافية والطبيعية التركية، وذلك عقب تصنيفها ضمن قائمة التراث العالمي المؤقتة.

وتجري أعمال ترميم في القلعة التي يمتد إنشاؤها إلى عهد روما الشرقية تحت اشراف وزارة الثقافة والسياحة التركية، ولا تزال تحافظ القلعة على آثارها وتم الانتهاء من 50 % من أعمال الترميم فيها.

وتهدف وزارة الثقافة والسياحة التركية إلى إحياء قطاع السياحة في قضاء "أقجة قوجا" الساحلي، وإكسابها زخماً كبيراً.

بدورها بينت فاطمة بغدادتلي تشام، الأستاذة المساعدة بقسم الآثار بكلية الأدب جامعة بارتين، أهمية إمارة جنوة وأكدت أن قلاع "أقجة قوجا"، و"أماسرا" و"سينوب" تلعب دور كبير في عالم التجارة آنذاك، خاصة في ظل ازدياد فاعلية جنوة في البحر الأسود خلال القرن الـ 14 الميلادي.

وقالت بغدادتلي تشام إن إمارة جنوة كانت إحدى الدول الهامة التي أحكمت سيطرتها على الطريق التجاري الساحلي بين البحرين المتوسط والأسود، وبشكل خاص في العصور الوسطى.

وذكرت "تشام" أن المستعمرة التجارية التي كان مركزها برج غلطة بإسطنبول، لعبت دور العاصمة بالنسبة للمستعمرات التجارية الأخرى لإمارة جنوة.

واختتمت الأكاديمية التركية بالإشارة إلى ضرورة تصنيف القلاع المذكورة، ضمن القائمة الدائمة للتراث العالمي لمنظمة "يونسكو"، لتأمين انتقالها إلى الأجيال القادمة، والحفاظ على إرث تاريخي وإنساني.


اقرأ المزيد| تركيا تستعد لترميم قلعة “بايبورت” ثالث أكبر قلاعها التاريخية 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com