الضابط المشغل لمصعب يوسف يعتبر أن إسرائيل خانت الأمير الأخضر

الضابط المشغل لمصعب يوسف يعتبر أن إسرائيل خانت الأمير الأخضر

نيو ترك بوست -

خاص- أعلن ضابط إسرائيلي اليوم الخميس، أن إسرائيل خانت عميلها مصعب يوسف نجل القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ حسن يوسف.

وقال جونين بن-إسحاق ضابط الشاباك المشغل لمصعب في ندوة صحفية، بحسب ما نقلت عنه صحيفة (معاريف) الإسرائيلية، إن إسرائيل خانت "الأمير الأخضر" الذي قدم معلومات كبيرة لأمن إسرائيل.

وعند سؤاله هل يفضل مصعب "الأمير الأخضر" الموت على الحياة بعد اتهامه بالخيانة من قبل الفلسطينيين؟  أجاب بن إسحاق "لا على الإطلاق، إنه يحب الحياة لكنه يعيش على الحافة فهو مدمن على الأدرينالين".

وأردف بن إسحاق "لم يعجبني الشاباك فما فعله الأمير كان يجب أن يحصل على جائزة الأمن الإسرائيلية فقد فعل أشياء كبيرة جدا بالنسبة لنا، ولا شك أنهم فشلوا هنا في تقديره"، لكنه اعتبر أنه "لم يفت الأوان بعد لإعطاء هذا الرجل المكانة التي يستحقها فقد أنقذ حياة آلاف الإسرائيليين".

واعتبر أن الفشل الوحيد في مسيرته الأمنية مع "الأمير الأخضر" كان بفشل القبض على إبراهيم حامد قائد كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في الضفة الغربية والذي كان مسؤولا عن كبرى الهجمات ضد أهداف إسرائيلية.

وقال بن إسحاق " كان حامد مثل (اسامة) ابن لادن (زعيم تنظيم القاعدة الذي اغتالته أمريكا في أفغانستان عام 2011)، في طريقة ملاحقته، حتى أنني كنت أحلم به في الليل، كان دائما أمام عيني ولكن بطريقة ما كان يبتعد عني".

وأضاف بن إسحاق، أنه "شعر بالسعادة بعد محاصرته واعتقاله في مدينة رام الله بالضفة الغربية عام 2006 بعد عام ونصف من إنهاء خدمته في الشاباك".

يشار إلى أن مصعب حسن يوسف داوود خليل من مواليد عام 1978 وهو ابن القيادي في حركة حماس الشيخ حسن يوسف وعمل جاسوسا لإسرائيل، وتبرأ عنه والده بعد أن ارتد عن الإسلام واعتنق المسيحية.

وقال “مصعب” في مقابلة مع BBC ” إنه لم يكن عضوا في حماس لكنه استطاع حل الكثير من الالغاز وتحليل الكثير من الامور مضيفا أن الكثير من وسائل الاعلام صورته على انه بمثابة العميل البريطاني الشهير “جيمس بوند” لكنه ليس مسؤولا عن ذلك، مضيفا أنه كان مطلوبا منه ان يكون قريبا من حماس وليس الانخراط في أنشطتها بشكل كامل.

وغادر مصعب الضفة الغربية إلى الولايات المتحدة في عام 2007 وعاش بعض الوقت في سان دييغو، كاليفورنيا، حيث انضم إلى الكنيسة طريق باراباس.

وفي مارس 2010، قام مصعب بنشر سيرته في كتاب بعنوان “ابن حماس”، الذي تحول إلى فيلم بعنوان الأمير الأخضر، أنتج سنة 2014.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com