علماء أثار أتراك يعثرون على أحافير (مستحاثات) في قيصري

علماء أثار أتراك يعثرون على أحافير (مستحاثات) في قيصري

نيو ترك بوست -

عثر علماء أثار أتراك على أحافير (مستحاثات) عمرها 7.5 مليون عام، في ولاية قيصري وسط تركيا .

ويعتقد العلماء أنها تعود لفصيل الفيلة أو قرنيات شبيهة بها، وقد تكون الأكبر من نوعها في العالم.

في السياق ذاته قال مصطفى جليك، والي قيصري، في تصريحات صحفية مع عدد من علماء الآثار بالبلاد، إنهم بدأوا مع علماء الآثار، أعمال حفر في منطقة سد "يامولا" في الولاية بعد أن أخبر راعٍ بأنه عثر على أحافير في المنطقة.

وأكد أن علماء الآثار عثروا على بعض الأحافير في المنطقة. مشيرًا إلى أن العلماء يتوقعون بأن تكون هذه الأحافير تعود لـ 7-8 ملايين عام ماضية.

و أضاف أن العلماء أكدوا بأن الأحافير التي تم العثور عليها تعد الأكبر يعثر عليها في تركيا بهذا الحجم.

وأوضح أن العلماء : "يعتقد بأن تكون هذه الأحافير، لفيلة وخيول ذات حوافر ثلاثية، وبعض القرنيات.

وشكر جليك علماء البحث إزاء عثورهم على الأحافير التي قال عنها "بعض هذه الأحافير يمكن أن تدخل التاريخ لأول مرة. أشكر الفريق لهذا النجاح المهم".

من جهة أخرى قالت أوكشان باش أوغلو، عالمة الآثار والبروفيسورة في قسم الآثار بجامعة غازي، في العاصمة التركية أنقرة، إن منطقة الأناضول من حيث موقعها الجغرافي، غنية بالمناجم الأحفورية، وقد عاش فيها الكثير من الحيوانات المنقرضة.

وبينت أن قيصري من الممكن أن تكون مركز هذه المناجم وأنهم يعملون في المنطقة منذ أسبوع ووجدوا "أشياء لا تُصدق".

وتابعت : "التفكير باحتمالية أن يكون هذا، الأول من نوعه في تركيا والعالم يثير اهتمامنا".

وبدوره قال البروفيسور "جيسور بهليفان"، الأكاديمي بجامعة "حجي بكتاشي ولي": "نتوقع بأن هذه الأحافير تعود لـ 7.5 مليون عام".

وأضاف: "يمكننا القول بأن هذا النوع هو الوحيد من نوعه بهذا المستوى من المتانة والحماية. لا نجد في التاريخ (أحافير) بهذا الحجم".

وذكر أن أعمال الحفر متواصلة ولا يمكن التحديد بشكل نهائي في الوقت الراهن نوع الأحافير التي تم العثور عليها.

الجدير بالذكر أنه من بين الأحافير التي تم العثور عليها خلال أعمال البحث في المنطقة، عظم فخذ، وأحفور آخر بطول مترين في إحدى قمم المنطقة.


اقرأ أيضاً|باحثون أتراك يعثرون على مئات النقوش الأثرية 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com