لماذا يهاجر العرب إلى تركيا

لماذا يهاجر العرب إلى تركيا

نيو ترك بوست -

تحتضن تركيا أكثر من 4 ملايين عربي، وتعد قبلة مثالية بالنسبة لمواطني الدول العربية الراغبين في تجربة سياحية فريدة، أو الالتحاق بإحدى جامعاتها، أو تلقي العلاج في مستشفياتها فضلاً عن مآرب أخرى لا يمكن حصرها.

الدوافع السياسية:

تعد منطقة الشرق الأوسط الأكثر سخونة في العالم، وخلال السنوات الماضية شهدت عدة دول عربية ثورات شعبية تطالب بإسقاط الأنظمة الحاكمة، وتحولت في كل من سوريا واليمن إلى حروب دامية أرغمت المواطنين إلى ترك منازلهم وأراضيهم والبحث عن ملاذ آمن.

تلك الظروف دفعت بالمواطنين إلى الهروب من بلدانهم بحثاً عن الأمن والطمأنينة، فمعظم العرب المتواجدين في تركيا هم من اللاجئين السوريين، حيث تقدر أعدادهم بـ 3.5 مليون سوري، فيما وصلت أعداد اليمنيين إلى 10 آلاف، لتكون أكبر الجاليات اليمنية موجودة في تركيا.

كما أرغمت بعض الحكومات العربية معارضيها إلى مغادرة البلاد، بانتهاجها لأساليب قمعية لا تكفل الحقوق والحريات، وقد مثلت تركيا وجهة أولى لكثير من تلك الفئات التي تسعى وراء فضاء آمن لممارسة حقوقهم وحريتهم.

الدوافع اقتصادية:

تتميز تركيا باقتصاد قوي قائم على مقومات حقيقية، واحتلت تركيا المرتبة الأولى من بين بلدان مجموعة العشرين الأكثر نمواً اقتصادياً، خلال عام 2017، إذ سجل الاقتصاد التركي نمواً بلغت نسبته 7.4%..

في المقابل، تعاني كثير من الدول العربية من تردي الأوضاع الاقتصادي، وانتشار الفقر والبطالة، ما يدفع بعض مواطنيها للبحث عن أرزاقهم في بلدان أخرى مثل تركيا.

كما تعد تركيا بيئة جاذبة للاستثمارات من شتى أنحاء العالم، وفي مختلف القطاعات خاصة قطاعي العقارات والخدمات بالنسبة للمستثمرين العرب.

دوافع سياحية

تتميز تركيا بطبيعتها الساحرة، ضمن بموقع جغرافي يتوسط العالم ومناخ معتدل، كما أنها تحفل بتاريخ عريق ترك بصماته في كل أرجائها.

وتحتل تركيا المرتبة السادسة عالميا من حيث الدول الأكثر جذبا واستقبالا للسياح، واستقبلت العام الماضي نحو 37مليون سائح، وذلك يعود إلى الطفرة السياحية التي أحدثتها البلاد خلال السنوات الماضية، ورفع مستوى الطيران والفنادق والخدمات والتسويق الجيد.

وتستهدف تركيا استقطاب 40 مليون سائح خلال العام الجاري، ومن المتوقع أن يصل عدد السياح العرب إلى 3 مليون سائح عربي.

السياحة العلاجية

استطاعت تركيا أن تلفت الأنظار إليها من بين كل دول العالم في المجال الطبي والعلاجي، وقد حصلت على المركز الثاني في سوق السياحة العلاجية بين الشرق والغرب، ويوجد آلاف المرضى العرب الذين يقومون بالسفر إليها بهدف العلاج وإجراء العمليات في مراكزها المتطورة.

الدراسة في تركيا

تحظى العديد من الجامعات التركية التي تحتل مراكز متقدمة، بإقبال متزايد من قبل الطلاب الأجانب، وتتيح أكثر من 200 جامعة حكومية وخاصة في البلاد كافة التخصصات ضمن معايير وخيارات تناسب مستويات الطلاب المختلفة.

وتوافد الطلاب العرب يزداد عاماً بعد عام، سواء أكانوا مهجرين أم وافدين، خصوصاً أن بعض هؤلاء يحصلون على قبول في الجامعات التركية الحكومية التي تعفي بعض الجنسيات من الرسوم الجامعية، أو يقبلون في إحدى الجامعات الأهلية مع منحة دراسية جزئية أو كاملة بحسب ظروف الطالب.

وبالإضافة إلى ما سبق، فإن تركيا ترتبط مع الدول العربية بروابط تاريخية وجغرافية ودينية وثقافيةواجتماعية، لذلك تكون أفضل الخيارات بالنسبة للمواطنين العرب إذا ما قرروا التوجه إلى بلد أجنبي.


اقرأ أيضاً | لماذا يفضل العرب قضاء الصيف في تركيا؟ 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com