المستشارة الألمانية ستلغي زيارتها لإسرائيل حال هُدم "الخان الأحمر" بالقدس

المستشارة الألمانية ستلغي زيارتها لإسرائيل حال هُدم "الخان الأحمر" بالقدس

نيو ترك بوست -

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية، أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ستلغي زيارتها المقررة مساء اليوم إلى إسرائيل، في حال تم هدم تجمع "الخان الأحمر" شرقي القدس المحتلة.

وكانت ألمانيا مع عدد من الدول الأوروبية على رأسها فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبريطانيا، قد طالبت إسرائيل في بيانات علنية خلال الأسابيع الماضية، بالتراجع عن قرار هدم الخان الأحمر، لأن من شأن ذلك أن يمس بفرض خيار "حل الدولتين" وإقامة دولة فلسطينية.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن إسرائيل ستمتنع عن هدم قرية الخان الأحمر خلال الزيارة لتفادي حدوث "توترات سياسية".

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية، إن نوابا من المعارضة الإسرائيلية والألمانية التقوا يوم أمس الثلاثاء، وصاغوا بيانا دعا الى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، ووقف هدم الخان الأحمر.

وصرّح عضو الكنيست من حزب "ميرتس" المعارض، موسي راز، لـ "هآرتس" "إن هدم الخان الأحمر هو جريمة حرب وانتهاك للقانون الدولي، وآمل أن يتجند المجتمع الدولي للمساعدة في وقف هدم الخان الأحمر من خلال الضغط على الحكومة الإسرائيلية".

وتبدأ ميركل زيارة رسمية إلى إسرائيل مساء اليوم، وتستمر حتى مساء غد الخميس، لترؤس اجتماع مشترك للحكومتين الإسرائيلية والألمانية.

وترجح وسائل إعلام إسرائيلية أن تبحث الاجتماعات الملف النووي الإيراني والتطورات في سوريا، والعلاقات الثنائية الإسرائيلية الألمانية، ومسألة الخان الأحمر.

ويوم الإثنين الماضي، انتهت المهلة التي حددتها السلطات الإسرائيلية لسكان الخان الأحمر لهدم منازلهم ذاتيا، ومغادرة أرضهم، الأمر الذي يرفضه السكان المحليين، ويخشون من أن السلطات الإسرائيلية قد تقدم على هدم الخان الأحمر في أية لحظة.

ومع انتهاء مهلة الاحتلال، بعث أطفال من (الخان الأحمر)، رسالة إلى المستشارة الألمانية، طالبوها بالضغط على إسرائيل، لمنعها من هدم منازلهم، وناشدوها بالعمل على وقف مخطط الاحتلال لهدم وإخلاء التجمع، كما حمل الأطفال صوراً لميركل، ولافتات تحمل عبارات، تحذر من هدم التجمع السكني.
 


اقرأ أيضاً| واشنطن تدعم إسرائيل عسكرياً بـ 38 مليار دولار 





 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com