اليابان تشكر تركيا بعد الإفراج عن صحفي ياباني كان محتجزا في سوريا

اليابان تشكر تركيا بعد الإفراج عن صحفي ياباني كان محتجزا في سوريا

نيو ترك بوست -

أعلنت تركيا أن الشخص الذي تم جلبه من سوريا هو الصحفي الياباني المختطف جومبي ياسودا.

وذلك وفقاً لتصريحات أدلى بها والي هطاي التركية، أردال أطا " في مؤتمر صحفي عقده بمقر ولايته، اليوم الأربعاء

وأشار إلى أن قوات الأمن وأجهزة الاستخبارات التركية تمكنت من إحضار الياباني إلى تركيا مساء أمس الثلاثاء.

وأوضح الوالي أن الشخص لم يكن يمتلك أوراق ثبوتية وتم التأكد من هويته بعد تواصل مع الجانب التركي.

وبين أردال أن الشخص الياباني موجود حاليا في مديرية إدارة الهجرة بولاية هطاي ومن المرتقب تسليمه بعد الانتهاء من الإجراءات القانونية اللازمة.

على الصعيد ذاته أشار إلى هناك تواصل بينه وبين السفير الياباني و قال الوالي: "لم تنفذ أي عملية عسكرية لإنقاذه، فالعثور عليه جرى بعد عمل دؤوب من قبل الأجهزة الأمنية والاستخباراتية التركية".

بدوره السفير الياباني نقل شكر بلاده لتركيا على جهودها في العثور على الصحفي ياسودا.

وفي اتصال هاتفي أعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عن شكره للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عقب دخول جومبي ياسودا المختطف في سوريا منذ ثلاثة أعوام الأراضي التركية سالما.

وبحسب المصادر التركية قالت اليوم الأربعاء أن آبي شكر أردوغان في اتصال هاتفي عقب الإفراج عن الصحفي الياباني في سوريا ودخوله سالما الأراضي التركية يوم أمس، بعد أن كان رهينة بيد الإرهابيين في سوريا منذ حزيران/ يونيو 2015.

وردا على سؤال حول كيفية إنقاذ الصحفي الياباني، قال الوالي: "لم تنفذ أي عملية عسكرية لإنقاذه، فالعثور عليه جرى بعد عمل دؤوب من قبل الأجهزة الأمنية والاستخباراتية التركية".

وأمس الثلاثاء، أعلنت ولاية هطاي التركية أنه تم جلب مواطن ياباني من سوريا عبر التنسيق بين الفرق الأمنية وجهاز الاستخبارات، وأنه لا توجد بحوزته بطاقة شخصية، حيث يعتقد أنه الصحفي الياياني "جومبي ياسودا" المختطف في سوريا منذ 3 سنوات.


اقرأ المزيد| وفاة الياباني "أوسامو شيمومورا" الحائز على جائزة نوبل 


لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي

: https://bit.ly/2xBKWAk

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com