اقتراح في روسيا يهدف إلى إزالة أمريكا من الوجود !!

اقتراح في روسيا يهدف إلى إزالة أمريكا من الوجود !!

نيو ترك بوست -

دعا خبير عسكري روسي بلاده إلى اللجوء إلى أساليب غير تقليدية حتى تضمن التفوق على الولايات المتحدة الأمريكية بل وتدميرها كليا حال نشوب حرب بين الجانبين.

وقال نائب رئيس الأكاديمية الوطنية الروسية للشؤون الجيوسياسية يفكوف كونستانتين في مقال نشره بموقع "VPK"، إن على موسكو أن تجعل من الحرب النووية شيئا غير عقلاني ولا معنى له من خلال اللجوء إلى استراتيجية غير معتادة.

وأضاف أن روسيا لا تستطيع أن تجاري الولايات المتحدة في السباق النووي على النحو المألوف، ولذلك فإن الحل بحسب قوله هو أن تطور موسكو قنبلة نووية هائلة تستطيع حمل 100 ميغا طن من المواد المتفجرة تحدث دمارا غير مسبوق.

وأردف كونستانتين، أنه يتعين على روسيا صناعة ما بين 40 و50 من هذه الرؤوس الحربية التي تستطيع بلوغ أهداف بعيدة جدا، معتبرا أن هذه الخطوة ستضمن التفوق الروسي في حال نشوب حرب مع الولايات المتحدة.

وتابع أن استخدام هذه الرؤوس النووية تحديدا لقصف بركان "يلوستون" في الولايات المتحدة من شأنه أن يدمر الولايات المتحدة الأميركية بالكامل فلا يبقي فيها أي شيء.

ولفت كونستانتين، إلى أن استهداف هذا الموقع خطير جدا بالنظر إلى الطبيعة الجيو - فيزيائية للمنطقة، وبالتالي فإن السلاح النووي يستطيع إحداث كارثة كبرى، وهذا سيحصل أيضا لو تم ضرب الشق الأرضي الطويل في منطقة سان أندريس بولاية كاليفورنيا.

وقال إن روسيا قد تستغل نقاط الضعف الجيولوجية لدى الولايات المتحدة حتى تحقق أكبر المكاسب في الحرب المحتملة مستقبلا، حتى وإن لم تكن واردة خلال الوقت الحالي.

ويأتي مقترح كونستانتين وسط توتر بين موسكو وواشنطن بسبب اعتزام الولايات المتحدة الانسحاب من اتفاق نووي بشأن الصواريخ متوسطة المدى، تم توقيعه سنة 1987 حلال الحرب الباردة.

ولوح الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب بسبب ما قال إنها انتهاكات روسية للمعاهدة.

لكن موسكو نفت أي خرق لما جرى الاتفاق عليه وقالت إن واشنطن تحن إلى الأحادية القطبية حتى تظل القوة الوحيدة في الساحة الدولية.

 

لتصلك الاخبار اولا باول  انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:
https://bit.ly/2xBKWAk

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com