وزير خارجية السعودية يتحدث عن مستقبل العلاقات مع تركيا بعد مقتل خاشقجي

وزير خارجية السعودية يتحدث عن مستقبل العلاقات مع تركيا بعد مقتل خاشقجي

نيو ترك بوست -

جدد وزير خارجية السعودية عادل الجبير اليوم السبت، تأكيده على أن  تركيا دولة صديقة لبلاده، وإن التنسيق العسكري بين دول الخليج ـ بما فيها قطر ـ لم يتأثر بتوتر العلاقات مع الدوحة.

جاء ذلك في رد على أسئلة مشاركين في منتدى حول شؤون الشرق الأوسط تستضيفه حاليا العاصمة البحرينية، يحمل اسم "حوار المنامة".

وبشأن مستقبل علاقات الرياض وأنقرة في ضوء تداعيات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصيلة بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر / تشرين الأول الجاري، أكد الجبير أن "تركيا دولة صديقة، ولدينا علاقات تجارية واستثمارية جيدة معها".

وحول طلب أنقرة تسليم السعوديين المتهمين بقتل خاشقجي لمحاكمتهم في تركيا، اكتفى الجبير بتأكيد أن المملكة ستحاسب المتورطين في القضية.

كما أشار الوزير ردا على سؤال بشأن إعلان برلين إيقاف بيع أسلحة إلى بلاده، أن المملكة أوقفت منذ فترة شراء أسلحة من ألمانيا، دون تفاصيل إضافية.

ومساء الجمعة، جددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تعهدها بوقف بيع الأسلحة إلى السعودية، إلى حين الكشف عن ملابسات مقتل الصحفي خاشقجي.


إقرا أيضاI الجبير: السعودية ستحاكم المتهمين في قضية خاشقجي في محاكمها


وفي 20 أكتوبر / تشرين الأول الجاري، أقرت الرياض وبعد صمت استمر 18 يوما بمقتل خاشقجي داخل القنصلية إثر "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم على ذمة القضية، فيما لم تكشف عن مكان جثمان خاشقجي.

وقوبلت الرواية تلك بتشكيك واسع من دول غربية ومنظمات دولية، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت أن "فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم".

والخميس، أعلنت النيابة العامة السعودية في بيان جديد، أنها تلقت "معلومات" من الجانب التركي تشير أن المشتبه بهم أقدموا على فعلتهم "بنية مسبقة".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد الثلاثاء الماضي وجود "أدلة قوية" لدى أنقرة على أن جريمة خاشقجي "عملية مدبر لها وليست مصادفة"، وأن إلقاء التهمة على عناصر أمنية، "لا يقنعنا نحن ولا الرأي العام العالمي".

وعلى صعيد آخر، تطرق الجبير إلى تأثير الخلاف مع قطر على التنسيق بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي، فيما شدد الوزير أن المجلس "سيبقى المؤسسة الأهم لدول الخليج".

كما أكد الحرص على تجنيب المجلس تأثيرات تلك الخلافات، وعلى التنسيق العسكري بين أعضائه، في إشارة إلى حضور قطر عدة لقاءات رسمية في هذا الإطار مؤخرا.

وشاركت قطر في اجتماع على مستوى رؤساء أركان مجلس التعاون الخليجي في سبتمبر / أيلول الماضي، كان الأول منذ اندلاع الأزمة الخليجية منتصف 2017، لبحث سبل تعزيز التعاون العسكري والدفاع المشترك.

ويشهد الخليج أزمة سياسية منذ يونيو / حزيران 2017، جراء إعلان السعودية ومصر والبحرين والإمارات قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر على خلفية ملفات خارجية، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://telegram.me/newturkpost

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

ي ا

ياسين الجزائري

خبيث عميل خائن لله ولرسوله وللمؤمنين

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com