مسؤول بريطاني :العلاقات بين أنقرة ولندن ستكون علاقة طويلة الأمد

مسؤول بريطاني :العلاقات بين أنقرة ولندن ستكون علاقة طويلة الأمد

نيو ترك بوست -

قال السفير التجاري بين تركيا والمملكة المتحدة، "لورد جانفرين" إن أنظار الشركات البريطانية، نحو السوق التركية، لما تتمع به من حيوية وتنوع وقوة شرائية عالية، ويد عاملة شابة، وقدرات تنفيذية تفتقدها السوق البريطانية.

وبين السفير التجاري، أنّ رؤيته للعلاقات بين أنقرة ولندن، ستكون علاقة طويلة الأمد.

وأوضح جانفرين، أن الأرقام التي وضعت كأهداف تجارية من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، قد تحققت.

ولفت إلى أنه في مطلع العام الماضي، وصل حجم التجارة إلى 20 مليار دولار، أما اليوم فالرقم ارتفع إلى 23 مليار دولار.

وأما عن الأبعاد التي يمكن للبلدين التعاون فيها، قال : "إنّ إحدى المجالات التي يمكن للشركات في كلا البلدين التعاون فيها، هي العمل في دولة ثالثة، إنّ هذا الشكل من التعاون يخلق قدرات كبيرة".

حيث تعد تركيا واحدة من كبريات الاقتصادات الصاعدة الجاذبة للاستثمارات الأجنبية، مع تسجيل اقتصادها نموا، بلغ 7.4 بالمائة في 2017.

وأكد المسؤول البريطاني، على أن تركيا دولة كبيرة، وتحتوي على أعداد كبيرة من الخبرات في الكثير من المجالات، والمجتمع الشاب الذي تتميز به.

في السياق ذاته قال "جانفرين": ثمة الكثير من المجالات التي يمكن التعاون بها.. في تركيا ومنذ زمن طويل، يوجد عدد كبير من الشركات البريطانية الكبيرة.

وأشار السفير البريطاني إلى أنّ تعاون الشركات البريطانية والتركية في دول ثالثة، سيكون مثمرا، وأنّ وكالة تمويل الصادرات في المملكة المتحدة (UKEF)، تعد من أهم المؤسسات التي تشجع هكذا استثمار.

وأضاف: "نادي أعمال بريطانيا العظمى"، يعد من المؤسسات التي تجمع بين الشركات في بلد الاستثمار وبين الشركات البريطانية، مشيدا بالدور الذي لعبته هاتين المؤسستين في عقد اتفاقات ثنائية مع الشركات الأجنبية.

وثمن"جانفرين"، القدرات الهائلة التي تمتلكها الشركات التركية في مجال الإنشاءات والبنية التحتية.

وتابع: "إن قطاع الإنشاءات والبنى التحتية في تركيا له قدرات هائلة.. نحن في بريطانيا نمتلك قدرات كبيرة في التصميم وإدارة المشاريع، والتأمين والتمويل، وثمة مجالات كبيرة لأن تكمل الشركات التركية والبريطانية بعضها البعض فيه".

من جهة أخرى قال جانفرين :"في بريطانيا، نركز على خيار الاستثمار في دولثالثة"، مبينا أنّ المعلومات الاستثمارية التي تمتلكها بريطانيا في بعض الدول الإفريقية، ونقلها للأتراك، "سيكون لها فائدة للشركات التركية والبريطانية".

وذكر أنّ البريطانيين يأخذون بعين الاعتبار في علاقاتهم التجارية مع تركيا، قوتها في "البراعة" (know-how)، والقيمة السوقية لتركيا.

وأردف "نحن نشكل الوجهة الثانية الأكبر للصادرات التركية، وهذه بحد ذاتها تعد حكاية نجاح.. العلاقات التجارية بين البلدين تتطور بسرعة كبيرة، ويقع على عاتقنا تطويرها أكثر".

وختم السفير البريطااني: كوني جزء من حكاية النجاح هذه، أشعر بالفخر.. ثمة قدرات استثمارية كبيرة بين البلدين، وهذا أيضا يشعرني بالحماس أكثر.

 


اقرأ أيضاً|شركة كومباس البريطانية تجدد ثقتها بالاقتصاد التركي


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com