حاملاً الورد... سوري ينتظر وصول عائلته لأسبوع فهل اجتمع بهم

حاملاً الورد... سوري ينتظر وصول عائلته لأسبوع فهل اجتمع بهم

نيو ترك بوست -

بقي أربعيني سوري بانتظار زوجته وطفليه يومياً على مدار أسبوع حاملاً الورد، أمام معبر باب الهوى في مدينة الريحانية، جنوبي تركيا، قبل أن يتمكن من اللقاء بهم بعد فراق دام 3 سنوات.

حيث إن السوري (أنس حليف / 42 عاماً) رفض فكرة القتال في صفوف قوات النظام السوري، ما اضطره قبل 3 أعوام للهروب من مدينة حماة، واللجوء إلى تركيا، حيث استقر في مدينة الريحانية، وعمل فيها كفني أسنان.

"أنس" الذي لم يتمكن من تلقي أية أخبار عن عائلته منذ فترة طويلة، بدأ قبل اسبوع بانتظارهم بشكل يومي، وهو يحمل الورود، أمام الجانب التركي لمعبر باب الهوى الحدودي مع سوريا، على أمل أن يظهروا ويلتقيهم، بعد أن تقدم بطلب لم شمل أسرته داخل الأراضي التركية.

وتمكن أنس بعد طول انتظار من رؤية زوجته (نور طربوش / 35 عاماً) وطفليه (نزال / 7 أعوام) و(هالة / 5 أعوام) أمام مدخل المعبر، حيث ركض إليهم واحتضنهم مطولاً، قبل أن يتوجه بالشكر للمسؤولين الأتراك الذين أتاحوا له فرصة رؤيتهم مجدداً.


اقرأ المزيد| بيان هام للسائقين السوريين في تركيا... لا تستخدموا الرخصة السورية


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

s

sss

حرامية الأخبار

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com