تأثير ساعات العمل الطويلة على الصحة ...والفرق بين النساء والرجال

تأثير ساعات العمل الطويلة على الصحة ...والفرق بين النساء والرجال

يرى البعض أن العمل 40 ساعة أسبوعيا، بمعدل 8 ساعات في اليوم، أمر من قبيل الترف، خاصة مع كثرة المهام المطلوب إنجازها. الأمر الذي يدفع العديد إلى العمل لوقت إضافي ولفترات طويلة قد تصل إلى 60 وحتى 80 ساعة في الأسبوع. وللأسف الشديد، فإن ذلك الأمر له عواقب صحية وخيمة للغاية.


فقد أظهرت دراسة أعدت في بريطانيا أن الموظفين الذين يعملون بالإدارات الرسمية 11 ساعة يوميا أو أكثر هم عرضة للإصابة باكتئاب حاد أكثر بمرتين مقارنة مع زملائهم الذين يعملون لسبع ساعات يوميا.


كما أفادت دراسة كندية حديثة بأن النساء اللاتي يعملن أكثر من 45 ساعة أسبوعيا، قد يكن أكثر عرضة للإصابة بداء السكري، حيث أن العمل لعدد أكبر من الساعات، بالإضافة إلى الأعباء المنزلية قد يجعل النساء أكثر عرضة للتوتر المزمن والالتهابات والتغييرات الهرمونية، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالسكري.
وبحسب الدراسة لم تؤثر ساعات العمل على مخاطر إصابة الرجال بالسكري.


من جهة أخرى قال باحثون من ألمانيا إن الآباء الذين يعملون لساعات طويلة للغاية طوال الأسبوع، يخاطرون بالتسبب في إصابة أطفالهم من الذكور باضطرابات سلوكية والميل إلى العنف والعدوانية. 


ويسبب العمل لساعات طويلة الكثير من المشاكل الصحية لدى السيدات، حيث ثبت أن له تأثيرا ضارا على صحتهن ويعرض حياتهن للخطر، فقد أظهرت الدراسة التي شملت ما يقرب من 7500 شخص واستمرت لمدة 3 عقود، أن السيدات اللاتي يعملن لأكثر من 40 ساعة أسبوعيا لفترات طويلة تزيد عن 30 سنة هم أكثر عرضة للوفاة المبكرة، كذلك فإن السيدات اللاتي يعملن لأكثر من 60 ساعة أسبوعيا هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكر والقلب والسرطان، بمعدل 3 أضعاف، بالمقارنة مع السيدات اللاتي يلتزمن بساعات العمل الرسمية المحددة لهن.

وأشار الباحثون إلى أن الرجال على عكس السيدات تماما، فهم لا يتعرضون لمثل هذه المخاطر والأمراض الصحية، وكان هذا بمثابة اللغز بالنسبة للباحثين، حيث أن الرجال الذين كانوا يعملون ما بين 41 إلى 50 ساعة أسبوعيا كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والرئة والاكتئاب، بالمقارنة مع الرجال الذين يعملون 40 ساعة فقط أو أقل من ذلك، بينما ارتفعت فقط نسبة إصابتهم بالتهابات المفاصل.

وتوصلت دراسة علمية أخرى، أشرف عليها باحثون من جامعة موناش الأسترالية، إلى أن ساعات العمل الإضافية من شأنها أن تصيب المرأة بالسمنة وزيادة الوزن، واتضح أن النساء اللاتي يقضين ساعات طويلة في العمل أو يحصلن على ساعات إضافية لتأدية مهام العمل، ترتفع فرص إصابتهن بفرط وزيادة الوزن، مقارنة مع السيدات اللاتي يحصلن على ساعات طبيعية للعمل. 
واكتشف الباحثون أن السيدات اللاتي يعملن ما بين 41 إلى 49 ساعة أسبوعيا يزداد إقبالهن على تناول المشروبات الكحولية والتدخين، وهذا يشكل خطرا مباشرا على صحتهن
احتمالات الإصابة بجلطة دماغية تزيد على عند العمل بعد ساعات العمل التقليدية 

وعلى الصعيد ذاته تزيد عدد ساعات العمل فرص الإصابة بآلام الظهر والرقبة؛ حيث يصبح النساء أكثر عرضة لآلام الرقبة، بينما يصبح الرجال أكثر عرضة لآلام أسفل الظهر. وبجانب هذا، فإن الجلوس لفترات طويلة أثناء العمل يتسبب في آلام بالعضلات، لذا ينصح بالوقوف من آن إلى آخر لمن يمارسون أعمالا مكتبية.


اقرأ أيضاً|دراسة تكشف أن آلام الظهر تقتل النساء أكثر من الرجال 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com