تركيا .. أنظمة تواصل بحرية تحظى باهتمام محلي وعالمي

تركيا .. أنظمة تواصل بحرية تحظى باهتمام محلي وعالمي

أنقرة - نيو ترك بوست

طورت شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية "إس تي مي"، بالتعاون مع جامعة بهتشه شهير (غير حكومية) في إسطنبول، أنظمة تواصل محلية بين المركبات البحرية تحت سطح المياه وفوقها، مضادة للتجسس والتشويش.

وبدأت الشركة والجامعة بإجراء مشاريع البحث والتطوير منذ 2012، وقد ركزتا على مجال سد احتياجات عناصر البحرية التركية من التكنولوجيا الحديثة.

ونجح الطرفان في تطوير أنظمة تواصل وتخابر بين مركبات الغواصة والمروحيات، والغواصين، والمركبات البحرية على سطح المياه، بحيث تكون مضادة للتجسس، والتشويش أو الاستهداف من قبل العناصر المعادية.

كما طورا نماذج لأنظمة تواصل بصرية آمنة وغير قابلة للاختراق بين المركبات التي تحت سطح المياه وفوقها، فضلا عن تطوير نظام إضاءة لما تحت سطح المياه، يمكن استخدامه في أعمال صيانة وترميم السفن.

حالياً تروج شركة "إس تي مي" وجامعة بهتشه شهير، لأنظمة التواصل المحلية داخل وخارج تركيا، وذلك بعد الانتهاء من النماذج الأولية.

وقد حظيت تلك الأنظمة باهتمام كبير من قبل شركة "هنسولت – HENSOLDT" (مركزها في ألمانيا) الرائدة في مجال إنتاج أنظمة الاستشعار، والتي وقعت اتفاقية بهذا الصدد خلال معرض الدفاع البحري المنعقد بباريس في أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي.

وتنص اتفاقية التعاون بين شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية وجامعة بهتشه شهير وشركة "هنسولت"، على دمج أنظمة التواصل البصرية التركية مع أنظمة المراقبة البصرية المصنّعة من قبل "هنسولت" والمخصصة للاستخدام من قبل قوات الهجوم تحت الماء "سات".

أيضاً، حظي نظام التواصل البصري المذكور، بدعم من جانب مؤسسة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية "توبيتاك"، ومن المتوقع أن يحظى المشروع أيضاً بدعم من جانب الحكومة التركية، بهدف زيادة حصة منتجات التكنولوجيا الفائقة في الصادرات، وتطوير المنتجات ذات القيمة المضافة العالية.

وبهذا الشأن، أوضح أنور كوتشوك أرمان، مسؤول أنظمة الحرب لدى شركة الهندسة وتجارة التكنولوجيا الدفاعية التركية، أن جميع أجهزة التواصل الحالية، تعمل عبر نظام الترددات اللاسلكية والتكنولوجيات الصوتية، والتي تحتوي في بنيتها بعض الثغرات، مثل إمكانية العدو على اختراقها وتشويشها والتجسس عليها.

وقال "كوتشوك أرمان" إن "نظام التواصل الذي قمنا بتطويره بمثابة بديل تام عن أنظمة التواصل الحالية، وهي مميزة عنها تماماً بأنها غير قابلة للاختراق والتشويش والتجسس من قبل العناصر المعادية".

وشدد على أهمية أنظمة التواصل البصرية التي قاموا بابتكارها وتطويرها، بالنسبة للقوات البحرية، لافتاص إلى أن أنظمة التواصل التي قاموا بتطويرها بدعم من رئاسة الصناعات الدفاعية وقيادة القوات البحرية التركية، لاقت اهتماماً وإقبالاً كبيراً خارج البلاد أيضاً. 


اقرأ أيضاً| تركيا تعزز دفاعها الوطني من خلال أنظمة الدفاع التكنولوجية المحلية 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com