تركيا تصعد وتتوعد برد مناسب على الرسالة الأمريكية بشأن "إس - 400"

تركيا تصعد وتتوعد برد مناسب على الرسالة الأمريكية بشأن "إس - 400"

إسطنبول - نيو ترك بوست

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الأربعاء، أن رسالة وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان حول صفقة شراء منظومة الدفاع الروسية "إس - 400" لا تتلاءم مع روح التحالف بين البلدين، مشدداً على أن بلاده سترد بشكل مناسب على الرسالة الأمريكية.

جاء ذلك في تصريح صحفي، لدى تواجده في مدينة غبلة بأذربيجان، التي يزورها بغية المشاركة في النسخة السابعة لاجتماع وزراء دفاع تركيا وأذربيجان وجورجيا.

وأوضح أكار أن تركيا تعمل على إعداد رد على رسالة شاناهان، بشكل يتناسب مع الأسلوب المتبع في الرسالة الأمريكية.

وأضاف أن شاناهان حض في رسالته على ضرورة مواصلة الحوار، وحل المشاكل العالقة في إطار الشراكة الاستراتيجية والحفاظ على روح التعاون الأمني بين البلدين.

وتابع قائلا: "رغم ورود البنود التي ذكرتها آنفا في رسالة شاناهان، إلا أننا رأينا بأن الأسلوب المتبع في سرد تلك الخصائص، لا يتلائم مع روح التحالف القائم بين البلدين، ونُعِدّ الرد اللازم على هذه الرسالة".

وصرّح أكار أنه سيجري اتصالا هاتفيا مع شاناهان الخميس، وسيلتقي به نهاية يونيو/حزيران الجاري على هامش اجتماع وزراء دفاع الناتو في بروكسل.

ودعا الوزير التركي، الجانب الأمريكي، إلى الإيفاء بتعهداته تجاه تركيا، مبينا أن أنقرة تفي بكامل تعهداتها وما زالت تسير على نفس النهج.

وكان شاناهان قد بعث برسالة إلى أكار تناولت قضايا الدفاع والأمن بين البلدين، وأبلغه خلالها بقرار الولايات المتحدة اتخاذ سلسلة من الخطوات، اعتبارًا من 31 يوليو/تموز المقبل، تتعلق بمشاركة تركيا في برنامج المقاتلات (F-35) بما في ذلك تعليق تدريب الطيارين الأتراك.

وتأتي الخطوة الأمريكية رداً على مضي أنقرة قدما في صفقة شراء منظومة الصواريخ الروسية "إس - 400"، وفي محاولة لإرغام تركيا على التخلي عن شراء وسائط الدفاع الجوي الروسية

وتسلمت أنقرة من الولايات المتحدة 3 مقاتلات من طراز "إف-35"، وتنتظر تسلم الرابعة قريبا، في إطار مساعيها الرامية لشراء 100 مقاتلة من الطراز ذاته.

ودفعت تركيا نحو 900 مليون دولار في إطار مشروع تكنولوجيا مقاتلات "إف-35"، كما أنها  تقوم بكامل واجباتها تجاه المشروع على اعتبار أنها شريك في تصنيع المقاتلة الهجومية.

وتعد "إف-35"، مقاتلة متعددة المهام، ويمكن استعمالها في قوات المشاة والبحرية والجو على السواء، ولديها إمكانيات كبيرة في المناورة، وتتمتع بقدرات مسح إلكتروني وتقنية التخفي.

وفي عام 2017، قررت تركيا شراء منظومة "إس400" الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية من الولايات المتحدة، ومن المنتظر أن تستلم أنقرة الدفعة الأولى من منظومة الصواريخ الروسية "إس - 400" في شهر تموز / يوليو القادم.

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com