أنقرة: سياسات الاتحاد الأوروبي "مضرّة" بالقبارصة الأتراك

أنقرة: سياسات الاتحاد الأوروبي "مضرّة" بالقبارصة الأتراك

أنقرة - نيو ترك بوست

أكد نائب وزير الخارجية، رئيس شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا، فاروق قايمقجي، أن سياسات الاتحاد الأوروبي "مضرّة" بالقبارصة الأتراك وجزيرة قبرص، مشددا على ضرورة إيجاد طرق للدفع قدما بالعلاقات التركية القبرصية الأوروبية.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في حفل استقبال نظمه سفير فنلندا لدى تركيا، بيكا فوتيلاينن، في العاصمة أنقرة، الخميس، بمناسبة تولي بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

وقال قايمقجي، إن سياسات الاتحاد الأوروبي وإجراءاته أضرت بما فيه الكفاية بالقبارصة الأتراك وجزيرة قبرص، وعلى الاتحاد الأوروبي التركيز على الجوانب الإيجابية في العلاقات.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يعمل على اتخاذ تدابير تقييد الأنشطة التركية في شرق البحر المتوسط، لافتا إلى طرح بلاده مقترحا على الاتحاد من أجل تشكيل لجنة مشتركة لمناقشة مستقبل عائدات الطاقة في الجزيرة.

وأعرب الدبلوماسي التركي عن أمله في أن تدفع رئاسة فنلندا للاتحاد، نحو إيجاد طرق مبتكرة للدفع بالعلاقات التركية القبرصية الأوروبية قدمًا نحو الأمام.

وتعارض قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط.

فيما تؤكد تركيا مواصلة حماية حقوقها في جرفها القاري شرق المتوسط، وحقوق القبارصة الأتراك المتساوية في الجزيرة، كما أكدت أنها لن تتوانى عن اتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الإطار.

ومنذ 1974، تشهد جزيرة قبرص انقساما بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب.

وفي 2004، رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد الشطرين، ثم استأنف الطرفان مفاوضاتهما في 2015، برعاية أممية.

ولم تسفر المفاوضات  التي تتركز حول الاقتصاد، والاتحاد الأوروبي، والملكية، وتقاسم الإدارة، والأرض، والأمن والضمانات، عن حل في نهاية "مؤتمر قبرص"، الذي استضافته سويسرا في يوليو/ تموز 2018.


اقرأ أيضاً| قبرص التركية تقترح تشكيل لجنة مع الرومية للتنقيب عن الطاقة 


لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com