نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

أردوغان: سنضرب وحدات حماية الشعب إذا شكلت تهديدا لتركيا دون إذن أو تفاوضتم النشر: 19/06/2017 - الساعة: 23:21 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تشارك مع وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي في أي عملية، وستقوم بضربهما في حال شكلا أي تهديد لتركيا وفق قواعد الاشتباك، ودون أي إذن أو تفاوض.

وذكر أردوغان في كلمة له خلال الاجتماع الاستشاري الأعلى لرجال الأعمال الأتراك، يوم الخميس، أنه أخبر الجانب الأمريكي بأن القوات التركية لن تشارك معهم في معركة الرقة إلى جانب تنظيم وحدات حماية الشعب الإرهابية.

وتساءل قائلًا: “الدول صاحبة الكلمة في سوريا، هل كانت موجودة في المنطقة قبل خمس سنوات حتى تهددنا اليوم بالفوضى الاقتصادية والاجتماعية”.

وتطرق الرئيس التركي للعلاقات مع الاتحاد الأوروبي، قائلًا إن “بعض دول الاتحاد منعت وزراء أتراك من دخول أراضيها ويريدون لتركيا أن تتوسل إليهم للانضمام للاتحاد”، وأكد أن بلاده لن تفعل ذلك مطلقا.

ولفت أردوغان إلى أن الاتحاد الأوروبي أغلق فصول المفاوضات بدل فتحها بعد تولي الرئيس الفرنسي ساركوزي والمستشارة الألمانية ميركل الحكم.

وأشار إلى أن “تركيا هي في قلب العالم، ويجب أن لا تنغلق على نفسها، وأن تأخذ موقفا من كل ما يحصل في العالم والمنطقة”.

وأضاف أنه سيذهب بعد أيام إلى بلجيكا لحضور قمة حلف شمال الأطلسي “الناتو” في العاصمة بروكسل.

أنشر
انسخ الرابط
7317 مشاهدة
الموضوع التالي
سفارة دولة قطر

سفارة دولة قطر
أهم الأخبار
  • 17/12/2017 - 17:57

    أكد رجب طيب أردوغان الرئيس التركي اليوم الأحد على أن أحداث المسرحية التي أجريت في محافظة الرقة في سوريا أثبتت أن كلا من "داعش" و "ب ي د" هما وجهان لنفس العملة الإرهابية فالأوامر التي وجهت لإحداهم بالفرار والآخر بالسيطرة كانت من جهة معينة، وذلك خلال كلمة له في مؤتمر حزب لعدالة والتنمية في ولاية "قره مان" جنوب تركيا.
أحدث المقالات
  • 30/11/2017 - 17:30

    لم يتجاوز الثانية والثلاثين من عمره وهو كبير المهندسين الإلكترونيين في شركة أسيلسان التركية للصناعات الدفاعية والقائم على أحد أهم المشاريع التكنولوجية الدفاعية إنه المهندس كرم باريل دار، الذي وجدت جثته مرمية من الطابق الرابع عشر حيث مكان إقامته، هذه الحادثة
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com