مصنع تركي يصدّر السياجات العشبية لأكثر من 20 دولة

تم النشر: 23/06/2017 - الساعة: 13:38 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

يصدّر مصنع تركي في ولاية أماسيا سياجات مصنوعة من العشب الصناعي إلى أكثر من 20 دولة، انطلاقا من فكرة اقترحها اثنان من عماله.

وصمم المواطنان حكمت قره غوز ورمضان كوتلوجا، اللذان يعملان بمصنع للمعادن في قضاء مارزيفون بأماسيا، المنتج الذي أطلقا عليه اسم "جيملي جيت" (سياج عشبي) لمنع رؤية مزرعتهما من الخارج وصد الرياح إلى جانب إكسابها منظرا جماليا.

وطور صاحب المصنع الذي يعمل به "قره غوز" و"كوتلوجا" فكرة الأخيرين ليتم التحول إلى الإنتاج المتسلسل وتصدير المنتجات إلى أكثر من 20 دولة، على رأسها الأردن والإمارات العربية المتحدة وقطر وألمانيا وأستراليا.

وأعرب قره غوز، عن سعادته بوصول المنتج الذي طوره مع صديقه وبدعم صاحب المصنع، إلى دول العالم.

وأفاد قره غوز، أن الفكرة بدأت من سلك وأكياس بصل ومثقاب، لتغطية واجهة المزرعة لصد الرياح عنها، وفيما بعد قام صاحب المصنع الذي يعمل به بتطوير آلتين من أجل صناعة سياج من عشب صناعي يشبه العشب الطبيعي.

وأوضح أن السياج المذكور مقاوم للأمطار وأشعة الشمس ويستخدم على المدى الطويل دون الحاجة إلى عناية أو تكلفة مالية.

وأشار إلى أن سعر المنتج منخفض ويستخدم لتغطية أسوار الحدائق والمزارع والمساكن والفلل والمسابح.

من جهته قال حسن أورهان نائب مدير عام مجموعة شركات أبايدن، التي يتبع لها المصنع، إنهم ينتجون في اليوم الواحد أكثر من ألفي متر مربع من السياج المذكور.

وأضاف أنهم يهدفون إلى رفع نسبة الإنتاج إلى 5 آلاف متر مربع يوميا، وجعل المنتج علامة تجارية عالمية.

 

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com