الحفر على الخشب.. فن سلجوقي يعود للواجهة في تركياتم النشر: 17/06/2017 - الساعة: 05:49 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

يسعى الفنان التركي صالح زكي تكين (64 عاما)، لإعادة إحياء فن الحفر على الخشب باستخدام الأساليب اليدوية، الذي طوره السلاجقة في الأناضول التركي، ولاقى انتشارا كبيرا في العهد العثماني، وتعريف العالم به عبر تنظيم معارض لمشغولاته الفنية، في عدة مدن حول العالم.

بدأ تكين رحلته مع فن الحفر على الخشب، بعد تأثره برائحة الأخشاب لدى مروره بأحد النجارين أثناء دراسته الإعدادية، وكان في البداية يحفر الأشكال الفنية التي كانت منتشرة خلال العهدين السلجوقي والعثماني.


وشهدت مسيرته الفنية انعطافة هامة خلال دراسته الجامعية، حيث شاهد في أحد مساجد مدينة إسطنبول، التي كان يدرس فيها الهندسة المعمارية، لوحات خط عربي محفورة على الخشب، ومن ثم انتقل إلى هذا الأسلوب الفني.

وأشار تكين أنه لا يستخدم التكنولوجيا الحديثة أبدا في أعماله، حيث يكتب لوحات الخط بنفسه على الخشب، ويحفرها باستخدام الإزميل، بنفس الطريقة التي كانت تتبع في العهدين السلجوقي والعثماني، كما يختار لأعماله الفنية قطع خشبية قديمة، قد يبلغ عمرها أحيانا مئات السنين، يبذل جهدا كبيرا للحصول عليها.

 

ويبدي تكين أسفه لندرة من يعملون في الحفر على الخشب، خاصة من يحفرون لوحات الخط العربي، ويحاول نشر هذا الفن، عبر تنظيم معارض لأعماله، لتعريف الناس، خاصة الأجيال الجديدة عليه.

ونظّم تكين حتى الآن 8 معارض، أولها كان في مدينة إسطنبول وآخرها في مسقط رأسه في “بايبورت” شمال شرقي تركيا، كما سينظم في الفترة القادمة معارض في دبي والرياض وقطر وبرلين ونيويورك.

وعن الوقت الذي يستغرقه للانتهاء من عمل فني واحد، أوضح تكين أنه يتفاوت بشكل كبير حسب اللوحة ونوع الخط، حيث أن خط الرقعة أكثر سهولة على سبيل المثال، في حين أن خط الثلث أكثر تعقيدا ويستغرق وقتا أطول، قائلا إن بعض لوحاته الفنية يحتاج 20 يوما للانتهاء منها، في حين قد يستغرق أكثر من ثلاث سنوات للانتهاء من عمل آخر.


وأشار تكين أنه سيشارك بعدد من أعماله، في معرض سينظم في ليلية القدر، بشهر رمضان المقبل، عند افتتاح مسجد “تشامليجا” في الجزء الآسيوي من إسطنبول، والذي يعد المسجد الأكبر في تاريخ الجمهورية التركية.

 

أهم الأخبار
  • 20/09/2017 - 10:51

     تتطلع الحكومة لرفع صادرات قطاع التعدين التي بلغت 3.5 مليار دولار العام المنصرم، بزيادة أعمال الحفر للتنقيب عن المعادن للوصول إلى  مليون متر حفريات، كما تطمح في السنوات اللاحقة لرفعها حتى 5 مليون متر لتقترب من أكثر الدول المتقدمة في مجال التنقيب والتعدين مثل كندا وأستراليا.
أحدث المقالات
اخترنا لكم
  • 20/09/2017 - 09:59

    شهد الأسبوع الجاري عودة جميع الدراسة في جميع أنحاء العالم بعد قضاء عطلة الصيف ، لتبدأ الدراسة بفصلها الأول للعام الجديد 2017-2018 وهذه مقتطفات حول العالم للعودة للمدارس.
البحث السريع
البحث السريع