نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار
عاجل

الخارجية التركية: استفتاء انفصال الإقليم الكردي عن العراق "خطأ فادح"

تم النشر: 09/06/2017 - الساعة: 06:45 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

أكدت الخارجية التركية في بيان لها اليوم الجمعة أن الحفاظ على سلامة أراضي العراق ووحدته السياسية، على رأس أولويات السياسة التركية الخارجية ، و أن قرار الإقليم الكردي حيال تنظيم استفتاء الانفصال عن العراق بـ "الخطأ الفادح".

وأوضح البيان أن تركيا نقلت قلقها وموقفها من الاستفتاء إلى الحكومة المركزية في بغداد، وإلى الإقليم الكردي وأهم الدول الفاعلة في المجتمع الدولي.

وشدد على أن تركيا أكدت أن استفتاء الانفصال لن يصبّ في مصلحة العراق، مثلما أنه لن يكون أيضا لمصلحة الإقليم الكردي.

وأضاف أن الاستفتاء سيزيد مستوى عدم استقرار المنطقة التي تشهد تطورات هامة في الوقت الراهن، وستكون له عواقب سلبية.

ولفت البيان إلى أن أهم قضية مطروحة أمام العراق في وقتنا الحالي، الذي قطع شوطا هاما في مكافحة "داعش" والذي يبدو أنه سينجزه قريبا، هو تأسيس الاستقرار الدائم وإعادة إعمار البلاد، وتسوية الضرر الإنساني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي خلّفه التنظيم.

وأفاد أنه من الجلي أن إجراء الاستفتاء في الوضع الذي يمر به الشعب العراقي لن يعكس إرادته.

وخلال اجتماع للأحزاب في الإقليم الكردي حضره رئيس الإقليم مسعود بارزاني أول الأمس الأربعاء، تم تحديد 25 سبتمبر / أيلول المقبل موعدا لإجراء الاستفتاء، بحسب مصادر متطابقة.

والاستفتاء المزمع غير ملزم ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم، وهي أربيل والسليمانية ودهوك، فيما إذا كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق من عدمه.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

أهم الأخبار
  • 22/01/2018 - 14:33

    تجدد موسكو انتقادها "للاستفزازات الأميركية"التي أزّمت الوضع في عفرين شمالي غربي سوريا، ودفعت تركيا لشن عملية عسكرية ضد مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية. وبهذا الصدد، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الإثنين، إن الموقف الأمريكي في سوريا يغذي الحركات الانفصالية، والذي من شأنه تهديد وحدة الأراضي السورية، مضيفا "إما أن الولايات المتحدة تفتقر إلى فهم الوضع في سوريا جيداً، أو أنها تحرض الحركات الانفصالية هناك".
أحدث المقالات
  • 17/01/2018 - 19:58

    زادت في الآونة الأخيرة حدة التصريحات من قبل السياسيين الأتراك ضد الولايات المتحدة الأمريكية و التي بدورها هذه الأخيرة نجحت باستفزاز صناع القرار بأنقرة عبر إعلانها الأخير بتشكيل قوة عسكرية لحماية الحدود المشتركة بين سوريا والعراق و تركيا من قوة قوامها ٣٠ ألف عنصر نصفهم من الأكراد الانفصاليين المأجورين، ولعل تصريح الرئيس أردوغان بأنه لم يتكلم مع الرئيس الأمريكي ترامب ولن يتكلم معه ما لم يبادر الأخير بالاتصال به يعد سابقة في العلاقات التركية الأمريكية .
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com