سامسونج تستثمر 7 مليارات دولار لإنشاء مصانع معالجات 7 نانومتر

تم النشر: 20/06/2017 - الساعة: 02:13 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

جالاكسي إس 8 سيكون أول هاتف ذكي من سامسونج يحمل معالجاً مصنعاً وفق دقة 7 نانومتر، لكن هذا مجرد البداية، إذ تعتزم الشركة استثمار مليارات الدولارات لوضع خطوط إنتاج أنصاف النواقل والمعالجات بدقة 10 و7 نانومتر لتخديم السوق الكبير الذي في انتظارها.
بحسب التقارير، فإن سامسونج ستستثمر 6.98 مليارات دولار لإنشاء مصانع إنتاج معالجات 7 نانومتر العام القادم. كما اتخذت الشركة قراراً بتوسيع خطوط إنتاج معالجات 10 نانومتر في المدينة الصناعية في Hwaseong التي تقع 40 كم جنوب غرب العاصمة.
وطلبت سامسونج من الجهات الموردة محلياً وخارجياً، توليد المعدّات اللازمة لوضع خطوط الإنتاج الجديدة، التي من المتوقع أن تصل في مايو/ أيار المقبل.

وستستثمر سامسونج نحو 2.18 مليار دولار لتطوير خطوط إنتاج المعالجات الحالية التي تصنع معالجات بدقة 10 نانومتر، والتي صنعت معالج كوالكوم الجديد سناب دراغون 835 الذي سيشغّل جالكسي إس 8 وكذلك فئة المعالجات Exynos 9. العام المقبل سيكون عاماً مزدهراً على سامسونج، حيث ستضع معالجاتها المصنعة وفق دقة 7 نانومتر في خدمة الهواتف الذكية من مختلف الشركات حول العالم. تلقت سامسونج صفعة قوية من آبل عندما قررت الاعتماد على منافستها TSMC التايوانية في صناعة معالجي A10 , A10X التي ستستخدم في آيفون والأجهزة المختلفة القادمة بدلاً من الاعتماد على سامسونج كما هي العادة.
وهذه الاستثمارات الكبيرة من شأنها التفوق على المنافسين في الأعوام القادمة. أما المبلغ الباقي من الاستثمار وهو نحو 5.23 مليارات دولار، فسيكون لتأمين المواد الأولية اللازمة للإنتاج وضمان توريد 30 ألف معالج شهرياً يعمل بدقة 7 نانومتر.
ولو كانت سامسونج قد فازت بعقد التوريد لآبل، فإنها كانت ستضخ المزيد من الأموال، لكن الآن معظم الشركات ستعتمد على معالجات 10 نانومتر في هواتفها. الجدير بالذكر أن سامسونج وسّعت مصانع إنتاج المعالجات عدة مرات سابقاً، كما ضخت المزيد من الأموال لتوسيع خطوط إنتاج شرائح الذاكرة العشوائية DRAM وذواكر التخزين الفلاشية 3D NAND flash.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com