باحثة تركية: ارتفاع معدلات التحاق الأطفال السوريين بالمدارس التركية

باحثة تركية: ارتفاع معدلات التحاق الأطفال السوريين بالمدارس التركية

نيو ترك بوست -

ارتفع معدل التحاق الأطفال اللاجئين السوريين بالمدارس التركية في العامين الأخريين بنسبة 100% هذا ما أكدته الباحثة التركية  إيبك جوشقون الباحثة في “مركز الدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التركي” (سيتا)

هذا وأضحت جوشقون أنّ 485 ألف طفل سوري، أي ما يعادل 65% ممّن هم في سنّ الدراسة، التحقوا بمدارس في مختلف أرجاء تركيا.

كما أشارت إلى أن هذه النسبة لم تكن تتجاوز، قبل عامين، الـ 30% .

ولفتت الانتباه إلى الارتفاع الملحوظ لمعدّل التحاق الأطفال السوريين بالمدارس التركية في العامين الأخيرين.

هذا وأشارت إلى أن الأطفال السوريين من اللاجئين كانوا يتلقّون تعليمهم باللغة العربية، في مراكز مؤقتة بمخيّمات اللجوء المنتشرة في مختلف المدن التركية.

جدير ذكره أن الحكومة التركية اتخذت مؤخرا، “قرارا بنقل مراكز التعليم هذه من المخيّمات إلى المدارس الحكومية، ما يجعل تعليم هؤلاء الأطفال خاضعا لرعاية واهتمام وزارة التربية والتعليم التركية”.

واعتبرت الباحثة المختصّة في الشؤون التعليمية والاجتماعية، أنّ القرار يوفّر للأطفال ظروف دراسة أفضل مما كانت متوفّرة لهم بالمخيّمات.

واستناداً إلى دراسات ميدانية، لفتت جوشقون، إلى أنّ الأطفال الذين يعيشون ويتلقّون تعليهم خارج المخيّمات، أي في المدارس الحكومية التركية، يتمتّعون بقدرة تواصل أعلى مع الآخرين مقارنة بنظرائهم بالمخيمات.

وفي ذات الإطار بينت أن مستوى تعليم اللغة التركية للأطفال في المخيمات، سيء جدًا، مع أنهم بحاجة ماسة للتواصل عبر هذه اللغة”.

وبحسب الدراسات نفسها، فإن “إلمام الأطفال الذكور باللغة أكبر من مستوى أقرانهم الإناث، نظرا لاحتكاكهم بشكل أكبر مع اللغة في الشارع التركي”، وفق الباحثة.

وفي ذات الصدد، قالت جوشقون، إنّ بلادها أبرمت العديد من الاتّفاقيات مع مؤسسات الاتّحاد الأوروبي، لتوفير تعليم اللغة التركية للأطفال السوريين اللاجئين.

كما أشارت أن بلادها  خصّصت نحو 5 آلاف معلّم تركي لتعليم هؤلاء الأطفال لغة بلادها

جدير ذكره  أن تركيا تستضيف على أراضيها أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري وعراقي، تحت بند الحماية المؤقتة علماً أن  هؤلاء اللاجئون يستفيدون من الرعاية الصحية المجانية وخدمات التعليم التي تقدّمها الحكومة التركية.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com