نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

الثروة الحيوانية تساعد في نمو الاقتصاد التركي تم النشر: 19/07/2017 - الساعة: 08:02 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

لا يتوقف النمو الاقتصادي علي الصناعة والاستثمار حسب. فالثروة الحيوانية لها نصيب كبير في ارتفاع شأن البلاد نحو إبراز هوية في إتجاه الزراعة والثروة الحيوانية وإضافة بصمة لتمرير التبادل التجاري بين أي الدول .

تشمل الثروة الحيوانيّة في تركيا جميع الحيوانات التي يمكن للدولة والإنسان الإستفادة منها، وأبرزها المواشي من أغنام، وأبقار، والدّواجن مثل الدّجاج، والديك الرومي وغيرها، حيث توّفر للإنسان غذاءه من لحوم، وحليب، وبيوض، وملبسه من جلود، وفرو وغيرها، والحيوانات التي يعتمدها في وسائل النّقل مثل الخيول، والحمير، وتنتشر مراعي هذه المواشي والحظائر التي تؤويها حول العالم، وتعدّ الثّروة الحيوانيّة من المقوّمات الاقتصاديّة المهمّة للدّولة، فتعتمد عليها الكثير من الصّناعات، ويتّم تصديرها من البلدان الغنيّة بها لباقي الدّول، ممّا يحقق أرباحاً اقتصاديّة كبيرة وهو ما ساهم في تتطور الإقتصاد التركي حيث تختلف الإحصائيات ما بين الأعوام السابقة والحالية وعن الخطط المستقبيلة للإستغلال الأمثل للموارد المتاحة من أراضي وثروات حيوانية .

تعتبر العوامل المؤثرة في زيادة إنتاجيّة الثّروة الحيوانيّة لتركيا يغلب عليها عدم الاستقرار، كونها تعتمد على العديد من العوامل، منها ما هو طبيعي، ومنها ما هو بشري، ومن أهمّ هذه العوامل:

العوامل البيئيّة: تتأثر المراعي بكميّات تساقط الأمطار، وموعدها، ففي السنين التي تقل فيها أو تتأخر الأمطار يتراجع إنتاج المراعي بشكل كبير، ممّا يقلل من إنتاجيّة الثّروة الحيوانيّة إذا ما تصرّف المربون ووفروا لها طعاماً آخر، مثل الخلطات الصناعيّة التي ترتفع أسعارها مع قلة إنتاجيّة المراعي أيضاً، وتعدّ الثّروة في تركيا أكثر تأثراً بهذا العامل، كون الطابع المناخي يغلب على العديد من مدنها ، بالإضافة إلى امتداد ظواهر عدة بشكل كبير مع مرور السنين، وامتداد النّمو العمراني.

الموارد العلفيّة : المراعي غير متّوفرة في جميع أيام السّنة، كذلك فإن عامل الجو السائد يؤثر على إمكانيّة خروج الماشية للرعي أم لا، منها ما يعتمد بشكل أكبر على الأعلاف مثل الدّواجن، ولذلك فإن توفر الأعلاف، ونوعيّتها، وأسعارها، يؤثر بشكل مباشر على إنتاجيّة الثّروة الحيوانيّة.

العوامل الاجتماعيّة: يشكّل العنصر البشري الأساس في العناية وتنميّة الثّروة الحيوانيّة، وعزوف الناس عن تربية الحيوانات و هذا ما قلل بشكل كبير في أعدادها وخاصّة في الوطن العربي، فغالبيّة النّاس تفضّل العيش في المدن، وامتهان الوظائف بدلاً من تربية الحيوانات، ومن يقوم بتربية الحيوانات يتّبع الطرق التّقليديّة في ذلك، أما في الدّول الغربيّة فهي تتبع الطرق الحديثة في التربية، وتنشئ مشاريع إنتاجيّة كبيرة يشرف عليها مهندسون زراعيون، وطاقم عمل كامل.

السياسات: تعمل الدّولة التركية بأثر كبير على دعم الثّروة الحيوانيّة وتنميتها، وعليها تنظيم المشاريع، وتأمين الأعلاف، ودعم مربي الحيوانات وتسهيل أمورهم، لتشجيعم عل الاستثمار، وتوفير الرعاية الطبيّة لهذه الحيوانات من قبل هيئة متخصصة لحمايتها من الأمراض والأوبئة، والمساعدة في الحصول على أنسال ذات صحّة أفضل، وإنتاجيّة أعلى، وتوفير سوق لمنتجاتهم، وعقد ندوات ومحاضرات تثقيفيّة لمربي الحيوانات، ليتمكّنوا من تطوير مشاريعهم وإدارتها بالشّكل الصّحيح.

وصلت كمية لحوم الدواجن المنتجة في تركيا خلال العام المنصرم، إلى مليون و958 ألف طنا، واحتلت بذلك المرتبة التاسعة على المستوى العالمي.

وبحسب معطيات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة وجمعية مربي الدواجن ومنتجي اللحوم البيضاء التركية، فقد بلغت كمية لحوم الدجاج المنتجة في العالم مع نهاية العام الماضي، 89 مليون و548 ألف طن.

.

وأشارت المعطيات نفسها إلى أنّ إنتاج تركيا من لحوم الدواجن مطلع تسعينيات القرن الماضي، بلغ 162 ألف و569 طناً، وارتفع هذا الرقم بداية الألفية الثالثة إلى 662 ألف و96 طناً، ليصل مع نهاية العام المنصرم إلى مليون و958 ألف طن.

 

أهم الأخبار
  • 14/12/2017 - 17:43

    قال المحامي الدولي الذي يحقق في نشاطات منظمة فتح الله غولن روبرت أمستردام ، إنّ فتح الله غولن ينفق شهرياً ما يقارب نصف مليون دولار ، لدعم الأنشطة الإرهابية التي تستهدف تركيا، و يسعى لتمويل الدعايات الخاصة بمنظمته و ترويجها داخل الولايات المتحدة الأميركية .
أحدث المقالات
  • 30/11/2017 - 17:30

    لم يتجاوز الثانية والثلاثين من عمره وهو كبير المهندسين الإلكترونيين في شركة أسيلسان التركية للصناعات الدفاعية والقائم على أحد أهم المشاريع التكنولوجية الدفاعية إنه المهندس كرم باريل دار، الذي وجدت جثته مرمية من الطابق الرابع عشر حيث مكان إقامته، هذه الحادثة
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com