نظرة على سوق العقارات التركي (1)تم النشر: 18/08/2017 - الساعة: 16:48 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

إعداد قسم الدراسات في وكالة NTP

مما لا شك فيه أن حجم الاستثمارات العربية في تركيا سجل نموا كبيرا خلال السنوات الأخيرة وقبل الدخول في تفاصيل السوق الاستثماري لا سيما العقاري منها كان لا بد من إلقاء نظرة عامة على الوضع السياسي في الجمهورية التركية خلال العاميين الماضيين.

حول الأوضاع السياسية

كانت محاولة الانقلاب في ال 15 من تموز واحدة من التطورات السياسية المفاجأة التي عاشتها تركيا خلال السنوات الأخيرة و لكن بالرغم من ذلك نجحت تركيا في القضاء عليه من دون أية أضرار اقتصادية دائمة أو اضطرابات على مستوى الحياة السياسية .

و بناء على ذلك وافق البرلمان التركي على إعلان حالة الطوارئ في البلاد و تم تمديده للمرة الثانية اعتبارا من شهر يناير 2017 .

و في النصف الثاني من العام 2016 واصلت الهجمات الإرهابية تصدرها المشهد السياسي التركي .

كانت واحدة من التطورات المهمة المتعلقة بالحفاظ على الأمن هي عملية درع الفرات التي تم تدشينها / قامت بها القوات المسلحة التركية بشكل منسق مع المقاومة السورية  في شهر أغسطس ضد مقاتلي داعش شمال سوريا  .

هذا بالإضافة إلى دخول تركيا في إتفاق مع روسيا و إيران على إعلان تصريح مشترك بخصوص حل الأزمة في سوريا, إذ كان من المتوقع أن يخلق هذا التدخل تأثيرا إيجابيا على المشكلات المتعلقة بالأمن الداخلي .

في شهر ديسمبر تقدم إلى البرلمان حزب العدالة و التنمية بالاشتراك مع حزب الحركة القومية بحزمة تعديلات دستورية من ضمنها استخدام الرئيس لصلاحيات تنفيذية باعتبارها حق عام .

 

ولأجل دخول هذه التعديلات الدستورية حيز التنفيذ كان من الواجب أن يوافق عليها ثلثي البرلمان (367 عضو) وفي حال تم التصويت بالموافقة من قبل 330 عضوا في البرلمان أو أكثر فإنه بذلك يمكن أن يقرر رئيس الجمهورية بإجراء انتخابات للاستفتاء عن هذه التعديلات الدستورية.

 وبالفعل تم تمرير القرار في البرلمان ودعا رئيس الجمهورية لاستفتاء شعبي تكلل بالنجاح  بنعم للتعديلات الدستورية

ومن المتوقع أن تكون هذه المواضيع على رأس قائمة البنود المهمة في جدول الأعمال السياسية التركية لعام 2017:

  • الإرهاب و الأمن الداخلي
  • حالة الطوارئ
  • العمليات العسكرية ضد الجماعات الإرهابية في العراق و سوريا
  • مباحثات السلام في سوريا
  • مباحثات السلام في قبرص
  • مصير مفاوضات العضوية بين تركيا والإتحاد الأوروبي
  • خيارات السياسات الخارجية للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب

 

على الصعيد الاقتصادي

التراجع الاقتصادي الذي تم التنبؤ به كنتيجة لمحاولة الانقلاب التي عاشتها تركيا في شهر تموز و ارتفاع المخاطر المحلية فضلا عن المخاطر الإقليمية تم تأكيده من خلال فقد الليرة التركية لقيمتها و التضخم الذي ارتفع خلال شهر ديسمبر مع نمو إجمالي الناتج المحلي كما هو موضح في الربع الثالث.

إدراك المخاطر المتنامية و المتعلقة بالملف الأمني و السياسي كان سبب في التأثيرات السلبية و لاسيما على أعداد السائحيين الأجانب و على الاستهلاك المنزلي  مع وجود قرار المؤسسة المختصة بقضايا الائتمان الرئيسية – بخفض التصنيف الائتماني لتركيا في شهر سبتمبر عسرت أعمال كثيرة متعلقة بالاقتصاد التركي .

في 22 سبتمبر  قام البنك المركزي التركي بخفض ( معدل التمويل الهامشي / معدل اتفاقيات إعادة الشراء ) من 8.52 % إلى 8.25 % و اعتبارآ من  مارس 2016 وصل معدل خفض سعر الفائدة إلى250 نقطة أساسية .

 ولكن البنك المركزي التركي قام برفع معدل سعر الفائدة  إلى 8.5 % بمعدل  25 نقطة أساسية وذلك من أجل تدخله بانخفاض سعر الليرة و بالرغم من التراجع الحاد لليرة دخل مرة أخرى تحت الضغط  لأجل المحافظة على بقاء معدل سعر الفائدة منخفضا لصالح دعم الاقتصاد.

كما يمكن سرد التحديات العالمية التي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على الاقتصاد التركي خطر التوصل إلى نتيجة مع مفاوضات بريكسيت – المادة ال 50 من معاهدة لشبونة -   الذي سيكون بإمكانه احتواء خروج بريطانيا من السوق المشترك ، اتحاد الجمارك و من محكمة العدل الأوروبية  ، قرار الاستفتاء الذي نتج عن خروج بريطاينا من الاتحاد الأوروبي و خطر التراجع في اقتصادات أوروبا الذي تعتبر تركيا شريك رئيسي فيه ، و احتمالية قفز تراجع الاقتصاد الصيني على الاقتصادات النامية.

 

من المتوقع أن تكون هذه المواضيع على رأس قائمة البنود المهمة في جدول الأعمال الاقتصادية التركية لعام 2017 :

 

  • تراجع أسعار الليرة التركية
  • ارتفاع معدلات البطالة و التضخم
  • التشديد على سياسة البنك الإحتياطي الفيدرالي
  • سياسة التوسع النقدي للبنك المركزي الأوروبي
  • ارتفاع في أسعار السلع الرئيسية
  • التشجيع على الإستثمار
  • زيادة الضرائب على السلع الإستهلاكية
  • النقاشات الدائرة حول الضغوط السياسية على البنك المركزي و تدخلات البنك المركزي
  • اقتصاد أمريكا في ظل إدارة ترامب
  • الأجندة السياسية كمستقبل المفاوضات مع الاتحاد الأوروربي و المخاطر الإقليمية المتنامية، الاستقرار السياسي، الأمن.

نمو في إجمالي الناتج المحلي  

 

ارتفاع في معدل  إجمالي الناتج المحلي بنسبة 4.5 % في الربع الأول و الثاني مع مصروفات الدولة العامة و الاستهلاك الأسري بشكل أساسي .

و لكن خلال الربع الثالث تدنى الاقتصاد التركي لأول مرة منذ 2009 بتسجيله انخفاضا بنسبة 1.58 % في إجمالي الناتج المحلي .

وفي الوقت الذي أظهرت الانفاق العام للدولة ارتفاعآ بنسبة 24 % في الربع الثالث انخفضت نسبة الاستهلاك الأسري بنسبة 3.2 % .

هذا و قد شهد برنامج وزارة التنمية  متوسط الأجل للفترة 2016 – 2018 نموآ بنسبة 4.5 % في العام 2016 أما بخصوص برنامجها للعام 2017 – 2019 فقد تم خفض نسبته إلى 3.2 % بشكل منقح و معدل .

في تقرير صندوق النقد الدولي حول النظرة الاقتصادية العالمية للعام 2016 في شهر نيسان كانت توقعات النمو التركي التي أعلن عنها تقدر ب 3.8 % ، أما في نسخة التقرير لشهر أكتوبر 2016 انخفضت إلى 3.3 %  .

 

    أسعار العملات 

في النصف الأول من العام 2016 بدت الليرة التركية أكثر استقرارا, أما بعد قرار مؤسسة ... بخفض التصنيف الائتماني لتركيا الذي تم الإعلان عنه في 23 أيلول بدى على الليرة التركية هبوطآ حادآ في قيمتها.

من أهم الأسباب الرئيسية وراء انخفاض سعر الليرة خلال الربع الرابع من العام 2016 هي كالتالي :

-قيام المصرف الاحتياطي الفيدرالي في شهر ديسمبر برفع سعر الفائدة

-فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية

-ارتفاع أسعار الطاقة

-أزمات إقليمية التي أضحت بمثابة مسألة أمن داخلي مع  وجود المجادلات المتعلقة بالتعديلات الدستورية .

وفي المتوسط الشهري لأسعار صرف الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية فقد خسرت 20 % من قيمتها أمام الدولار الأمريكي ، و 16 % أمام اليورو و ذلك في الفترة بين ديسمبر 2015 و ديسمبر 2016 .

يمكن سرد العوامل التي ستحدد اتجاه الليرة هذا العام 2017 كالتالي :

الأجندة الاقتصادية المحلية و الدولية مثل البيانات الاقتصادية الضعيفة ، تدخلات البنك المركزي التركي بالأسواق ، الاستفتاء الدستوري ، إمكانية إجراء انتخابات مبكرة ، قرارات سعر الفائدة التي سيأخدها البنك الاحتياطي الفيدرالي على مدى العام إلى جانب الأجندات السياسية التي تضم مخاوف متعلقة بمسألة الأمن الداخلي والإقليمي.

كما واجه الاقتصاد التركي فترات تضخم سنطرحها للقارئ الكريم في التقرير رقم (2) من السوق العقاري في تركيا.

أهم الأخبار
  • 18/10/2017 - 11:40

    شخصيات سياسية كثيرة أثرت في تاريخ تركيا، وعلاقتها مع الدول الأخرى التي أدت بنتائج مثمرة للعلاقات بين الدول، جاويش أوغلو كان واحد من هذه الشخصيات، حيث عمل في المجال الاقتصادي، وأصبح من السياسيين المهمين في الدولة، وعضو مجلس الشعب والمؤسس المشارك لحزب العدالة والتنمية، وشغل منصب وزير الخارجية التركية.
أحدث المقالات
  • 30/09/2017 - 10:29

    بقلم رئيس التحرير/ طلعت خطيب أوغلو تُعدّ تركيا من أهم المناطق التي يتوجه إليها رواد الأعمال في العالم, لا سيما رواد الأعمال العرب, ومن خلال تجاربي الطويلة في مجال ريادة الأعمال داخل تركيا منذ نحو ثلاثين عاما تأكدنا جميعا خاصة الجاليات العربية في تركيا من دور تركيا الرائد في استقطاب رواد الأعمال والمساهمة من قبل الولة في إنجاحهم.
اخترنا لكم
  • 16/10/2017 - 20:30

    حقق بوراك أوزجفيت أمنية زوجته فهرية التي تشتهر باسم فريدة وذلك باستئجاره لفيلا تحتوي على حديقة كبيرة كما كانت تتمنى.
البحث السريع
البحث السريع