الدلافين توقف أعمال بناء جسر "جناق قلعة" 5 مرات

الدلافين توقف أعمال بناء جسر "جناق قلعة" 5 مرات

تولي السلطات التركية أهمية كبيرة للكائنات البحرية وعوامل تنوعها، حيث قررت عدة مرات إيقاف أعمال بناء جسر "جناق قلعة 1915"، لفترات مؤقتة بسبب مرور أسراب الدلافين من مضيق الدردنيل.

يقول وزير النقل والبنى التحتية التركي، جاهد تورهان، إن أعمال البناء توقفت لفترات مؤقتة سابقا لدى مرور أسراب الدلافين من مضيق الدردنيل، كما تم مؤخرًا نقل نوع من المحار البحري إلى مناطق أخرى أكثر أمانًا بسبب أعمال البناء. 

ومن ضمن المشروع إجراء دراسات حول تأثيرات المشروع من الناحية البيئية على الصعيد المحلي، فضلا عن دراسات حول تأثيراته البيئية والاجتماعية وفق المعايير الدولية. 

وشدد تورهان، على التزام المشروع بالمعايير البيئية والاجتماعية بشكل كبير ، حيث جرت دراسات موسعة على الكائنات البحرية في مكان إنشاء الجسر، وتم التوصل بنتيجتها إلى أن بناء قواعد أبراج الجسر ستؤثر سلبا على الدلافين المهاجرة عبر مضيق الدردنيل، ما دفعهم لاتخاذ جملة من التدابير اللازمة في هذا الشأن. 

وأشار تورهان إلى أن أعمال الحفر في قاع المضيق اكتملت، مضيفًا أن 3 خبراء في مجالات مراقبة الثدييات البحرية تناوبوا على مدار الساعة ،على مراقبة المخلوقات البحرية خلال عمليات الحفر. 

وأجرى المراقبون دراسة أولية قبيل انطلاق عمليات الحفر، وحذروا بموجبها إدارة المشروع من استمرار عملية الحفر في حال اقتراب الدلافين لمسافة تقل عن 500 متر من مكان الحفريات. 

وأشار إلى أن المراقبين استخدموا جهازًا لمراقبة الأمواج الصوتية السلبية خلال أداء مهامهم ليلا، وأن مرور الدلافين من المنطقة أسفر عن توقف أعمال الحفر والبناء 5 مرات حتى الآن، بإجمالي مدة تزيد عن ساعتين. 

وأردف بأن دراسات المراقبين أفضت أيضا إلى أن أعمال بناء الجسر ستؤثر سلبًا على نوع من المحار البحري يدعى "بينا نوبيليس"، وبناء على ذلك قاموا - بالتعاون مع جامعة 18 مارس في جناق قلعة - بنقل هذه المخلوقات إلى مناطق أخرى أكثر أمانًا.

وأكد أن الأعمال التي قاموا بها في سبيل الحفاظ على المخلوقات البحرية، لن تؤخر من موعد تدشين الجسر، المزمع بتاريخ 18 مارس/آذار عام 2022.

ويتضمن مشروع إنشاء الجسر، بناء طريق بري سريع بين منطقتي مالكارا وجناق قلعة، بطول إجمالي يبلغ 101 كم، نحو 13 كم منها عبارة عن تحويلة إلى مشروع الجسر، لافتا إلى أن طريقة بنائه تجري وفق نظام البناء والتشغيل والتحويل. 

وتبلغ المسافة الفاصلة بين برجي الجسر المعلق ألفين و23 مترا، ما يجعله الأطول من نوعه في العالم من حيث طول المسافة بين البرجين الرئيسين، مشيرًا إلى أن أعداد العاملين والموظفين في المشروع تبلغ 3 آلاف و200 شخص. 

ولفت إلى أن كلا من شركات ليماك، ويابي مركزي، ودايليم، وإس كي فازت بالمناقصة وشكلت شركة إنشاء وتشغيل مشروع طريق وجسر جناق قلعة، وذلك لمدة تبلغ 16 عامًا وشهرين و12 يومًا. 

وفي 18 مارس/ آذار عام 2017، وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وضع حجر الأساس للمشروع، وحالياً اكتملت أعمال البناء بنسبة 20 % وفق تورهان.

ومن المتوقع أن يساهم مشروع الجسر في ربط مناطق إيجه وغرب البحر المتوسط وغرب وسط الأناضول ومحور أضنة وقونيا بمنطقة تراقيا والقارة الأوروبية، كما سيلعب دوراً بارزاً في تسريع عجلة التطور الاقتصادي والاجتماعي في منطقتي تراقيا وغرب الأناضول النشطتين أصلا في مجالات الخدمات والصناعة والسياحة. 

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com