المحققة الأممية تزور مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول

المحققة الأممية تزور مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول

زارت المحققة الأممية، أغنيس كالامارد، اليوم الثلاثاء، مبنى القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، وذلك في إطار التحقيقات في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وذكرت كالامارد في تصريحات للصحفيين، أنهم أبلغوا القنصلية السعودية متأخرا بموعد الزيارة، وسيضطرون للانتظار لحين أخذ الإذن من أجل الدخول.

وتجري المحققة الأممية حاليا زيارة إلى تركيا، والتقت يوم أمس الإثنين، وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ووزير العدل عبد الحميد غل، ومن المقرر أن تلتقي، اليوم الثلاثاء، عرفان فيدان النائب العام في إسطنبول المكلف بالتحقيق في القضية.

ويرافق كالامارد، التي تشغل منصب المقررة الأممية الخاصة لعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، في زيارتها إلى تركيا، المحامية البريطانية هيلينا كينيدي، والرئيس السابق للأكاديمية العالمية للطب الشرعي دوارتي نونو فييرا.

ويوم الجمعة الماضي، أعلنت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، أن كالامارد، ستزور تركيا للشروع في تحقيق دولي حول مقتل خاشقجي.

وأوضحت المفوضية أن المفوضية السامية ستقيم الإجراءات، التي اتخذتها الحكومات المعنية للرد على مقتل خاشقجي و"طبيعة ومدى مسؤولية الدول والأفراد عن القتل"، خلال زيارتها بين 28 يناير/كانون الثاني الجاري و2 فبراير/ شباط المقبل.


اقرأ أيضاً| وزير العدل التركي يجتمع مع المحققة الأممية في قضية خاشقجي 


وفي 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، ومنذ ذلك الحين تعد تلك القضية من بين الأبرز والأكثر تداولا على الأجندة الدولية.

وبعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتل خاشقجي، إثر "شجار" مع أشخاص سعوديين، وتوقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، دون الكشف عن مكان الجثة.

ومنتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية أن من أمر بالقتل هو رئيس فريق التفاوض معه (دون ذكر اسمه).

وفي 3 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلنت النيابة العامة السعودية عقد أولى جلسات محاكمة مدانين في القضية، إلا أن الأمم المتحدة اعتبرت المحاكمة غير كافية، وجدّدت مطالبتها بإجراء تحقيق "شفاف وشامل".

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com